الاثنين، 16 أغسطس، 2010

مسلسل القعقاع بن عمرو التميمي مثال لأستغلال الشيعة الاعلام لبث سمومهم واحقادهم

في تدليس على التاريخ الإسلامي وتجني على صحابة رسول الله صلوات الله علية وسلامة فبعد مسلسل خالد بن الوليد الذي كان يعج بالمغالطات والكذب وقلب الحقائق تم إنتاج مسلسل (القعقاع بن عمرو التميمي) الذي يعرض في رمضان على الـ MBC حيث يأتي الاسم كـ تحوير للقضية الأساسية لأن القعقاع نفسه لم يظهر إلا في مقاطع بسيطة جداً وقد جاء اختيار الاسم لسببين مهمين أولهما تمويه على المشاهد ليتم تمرير الفكرة الأساسية وثانياً ليحظى بدعم شيوخ قطر لأنهم ينتمون لبني تميم , وقد جاءت فكرة المسلسل غير المعلنة والتي يراد تمريرها عن قضية ادعاءات الشيعة من أن الرسول صلوات الله عليه وسلامه أوصى بالخلافة لعلي بن أبي طالب من بعده ثم جاء الخليفة الأول أبوبكر بمعاونة الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضوان الله عليهم جميعً وعصوا أوامر الرسول واغتصبوا الخلافة لأنفسهم , وقد تعرض المسلسل لـ نقد موضوعي مهم نطرحه هنا:

- بدأ المسلسل بالعرض التاريخي السليم ؛ رغم عيوبه الفنية الهائلة ، حسب الروايات التاريخية الصافية حتى المشهد - 19- لنرى بعده ، وبشكل مقحم على السياق الدرامي - الإمام علي بن أبي طالب في حجة الوداع، يركب ناقة الرسول العظباء في مشعر مِنى و يحجُّ بالناس !ثم يغيب الإمام لنراه في المشهد – 84 – في بيعة الغدير، والرسول يرفع يدَ علي مبايعاً إياه على خلافته قبل وفاته ! وقد جرى هذا الحدث بعد حجة الوداع ، وهم في طريقهم إلى المدينة المنورة !كما نرى فإنًّ المشهد الأول مكذوب ، والثاني مقحم على السياق الدرامي ، وهو موضوع خلافي بين الشيعة والسنة ، ويثير الدفائن والضغائن ! وفوق هذا وذاك يجسد الإمام علي عيانياً ، وموضوع تجسيد الخلفاء لم يجزه علماء السنية حتى تاريخه ؛ ويعتبرونه من المحرمات ،وهذه القضية تضيف إلى عبء التلفيق ، عبء التحريم ؟!
- وفي المشهد- 114 – الرسول الكريم على فراش الموت ؛ وقصرات الموت متتابعة ، وهو يردد : أين أنا غداً ..أين أنا غداً؟ فيذهب المؤلف بأنَّ الرسول يقصد، عند أي الزوجات سينام ، وهو يخفي رغبته بالنوم عند عائشة! هذا المشهد إساءة للرسول وتدليس عليه ؛ لأنَّ غداً التي يقصدها ، وقد مات بعدها- هي عند " الله !

- المشاهد 139- 140 - بدءاً منها يأخذ الكاتب بتجسيد الصحابة بالصوت ، والأيدي والهيئات والأدوات : أبوبكر،عمر،علي ،عثمان ، وبعد هذه المشاهد يُفتحُ باب التجسيد مسحوباً على الجميع حتى نهاية المسلسل ! إذ يظهر في المشاهد152- 157- صوت فاطمة الزهراء وهي تتفجع على الرسول، ثم نراها ناحبة ؛ ناعية ، مظلومة ، مقهورة ، دون شفيع أو مغيث بعد وفاة الرسول !
- المشهد 153- وفيه صوت عائشة زوج الرسول وهي ترقيه بنص مُدرج ، ثم تعلنُ موته بنفسها ، ثم يفتح المؤلف الباب على ظهورها الكبير في موقعة الجمل وهي تقود حزب المعارضة على الخليفة الرابع ؟!
- المشاهد158-159-161- الخاصة بالسقيفة، واختلاف المهاجرين والانصار على أحقية الخلافة، تم تصويرها بطريقة ملفقة ! إذ أحضر المؤلف من أحضر ، وغيّبَ من غيّبَ بجهل يثير الحفيظة، لأنَّ الموضوع خلافي بين المذاهب ؛ وخاصة بين الشيعة والسنة ! ولاأدري مافائدة ذكر هذه الأحداث درامياً ، ومسلسلنا يتحدث عن القعقاع بن عمرو التميمي ؟!
- من المشهد 171- تبدأ توابع البيعة ، ويبدأ التلفيق العالي باحضار علي- بموادعة- لمبايعة أبي بكر ،وقبله تم احضار العباس وابنه عبد الله بن عباس، بتسوية سياسية قائمة على الإكراه، مغلفة بالتقيه!
- المشهد 262- مقحم على السياق الدرامي ، يصور أبا بكر وهو يمنع عن فاطمة ابنة الرسول - ميراثها، ويسوق المؤلف التبريرات بدرامية فجة ، يُرادُ من طرحها بث الحمية المذهبية ! إذ لم أجد تفسيراً ألطف من إثارة الحميات والضغائن من جديد ، والمسلسل يعيد غزلها من جديد ؟!
- المشاهد 207-311- تعرض لموضوع قتل مالك بن نويرة، وزواج خالد بن الوليد من زوجة مالك ، وشهادة أبي قتادة عليه. وبالرغم من أنَّ المؤلف سلّمَ بردة مالك التي توجبُ قتله ، إلاًّ انَّ هذا لايمنع من أنَّ الموضوع خلافي بين الشيعة والسنة إلى يومنا هذا ، ويُطرحُ دائما للنيل من إسلام خالد بن الوليد،ولا أدري ما الحاجة للخوض في تفاصيله ، في مسلسل القعقاع بن عمرو التميمي ؟!
- المشهد 264- يصور زيد بن ثابت وهويدّون القرآن الكريم . وقد ورد في المشهد نصاً وفعلا أنًّ القرآن يُكتبُ على الواح الحجارة! وهذا ابتداع وتلفيق ، والصحيح أنَّ القرآن كتب على : العُسبِ واللخافِ والأكتاف . والحجارة عادة قديمة تعود إلى الحضارة الفرعونية والرافدية ، والسورية القديمة !
- المشهد 390- حديث زيد بن ثابت عن تدوين القرآن ، فيه جهل تام بالأمر من قبل المؤلف ؟!
- المشهد 434- خالد بن الوليد يحاور القائد باهان الرومي ، ويقول :غيرَ أنَّا قوم ٌ نشربُ الدماء ،ولا دمَ أطيبُ من دم الروم " حتى لو كانت العبارة مجازية ، إلاَّ أنها حسيَّة ، وتسيئ إلى صورة هذا البطل في نظر المشاهد المعاصر ؛ وكأنه مصاص دماء ، أو قاتل متعطش لسفك الدماء ؟!
- المشهد 439- وفيه يبايع الصحابة الخليفة عمر مصافحة بالإيدي على طريقة أيامنا هذه. والثابت أنَّ المبايعة كانت باللسان والقول المجهور علانية ، وعلى رؤوس الاشهاد في مسجد الرسول !( يقصد مبايعه غصبا عنهم )
- المشهد 456- وفي خطبة المثنى بن حارثة الشيباني ترد عبارة : قد منحنا ريف فارس من أرض العراق ! هل يعقل أنَّ أرض العراق ريفٌ لفارس ، ويأتي هذا الطرح في ظل احتلال العراق الآن ؟!
- المشهد 415- حديث أبي بن كعب عن : التراويح ، وفضل صلاة أول الليل ، عن آخره،على لسان عمر بن الخطاب منسوب إليه ؛ ومدسوس عليه !
- المشهد 422 - سلمان الفارسي في المدائن يكلّم حراس إيوان كسرى بالفارسية قائلاً : إني منكم بالأصل..! لا أدري ما قيمة هذه الإشارة في حقِّ سلمان ، لاسيما أننا لن نراه بعد هذا المشهد في فتح العراق أبداً !ومن الملاحظات القيمة على العمل، أنَّ سير الفتح في العراق و فارس ،جرى على هوى المؤلف.إذ حذف مواقع كثيرة بدءاً من : الولجة ، وأليّس ، والفرات بادقلي . وتجاهل شخصيات هامة ، كعبد المسيح ، وكرَّامة؟! ( حبهم لفارس أعمى بصائرهم)
- وبعد هذه الجردة المتعبة سأذكر ملاحظات مهمة مررها المؤلف علينا تمريرا، مثال :
- جعل شهود صلح إيلياء أربعة والخليفة عمر بن خطاب، وهم : خالد وأبوعبيدة ، وعمرو بن العاص، ومعاوية . وحقيقة الامر هم أكثر من ذلك وفيهم أهم قادة فتح الشام وفلسطين !
- بلال الحبشي يؤذن بطلب من عمر بن الخطاب بعد انقطاعه عنه بعد وفاة النبي ، والثابت أنَّ بلالاً لم يؤذن في زيارة عمر بن الخطاب الأولى للشام، بل بعد وصوله الشام بعد طاعون عامواس عام 18 هـ .
- أبو الدرداء يخبر خالد بن الوليد عن مقتل أربعين من أولاده في المعركة ! وهذا الأمر لم أجد له سنداً في أي مصدر ؟!
- الصلاة على عمر بن الخطاب فقيرة ، إذ حصرها المؤلف في ثلاثة من المسلمين فقط ! (اسقاطه خطيرة)
- أحضر المؤلف عمرو بن العاص بيعة عثمان وهو والٍ على مصر ؟!
- أحضر معاوية بيعة عثمان وهو والٍ على الشام؟! وهذا الإحضار لتأكيد اغتصاب الخلافة من قبل بني أمية، من وجهة نظر كاتب المسلسل !
- جعل أبو موسى الأشعري في جيش الشام ، والثابت أنه كان في البصرة !
- غلام عثمان بن عفان يشدُّ أذنَ سيده حتى يورمها ، كنوع من الاعتذار منه لأنه أخطأ في حقه، هل يعقل ؟!
- صور المسلسل أبا ذر الغفاري في أسوأ حال مزرية، وهو خشن الثياب ،خشن الشعر ، حاسر الرأس، وسخ الهيئة ! لا ادري لمَ رسم هذه الصورة القبيحة لأجّـلِ ِ صحابة رسول الله الأخيار ؟!
وبعد كل الذي ذكرتُ فقد أفرد المؤلف الحلقة 26- والحلقة 27- لمقتل عثمان بن عفان ، وعرض للفتنة الكبرى في الإسلام بسرد كل الوقائع، واستخدم شتى الروايات ، دون تمحيص ؛ مع تجسيد قتل عثمان بن عفان ، وحشد كل الروايات المتواترة في النص ؟! وزجَّ بصحابة رسول الله في الفتنة ؛ بصرف النظرعن قربهم؛ أوبعدهم عن مقتل عثمان، وانقسام الأمة إلى فريقين ؟!
- كما أفرد المؤلف الحلقات : 28- 29- 30- لخلافة علي بن أبي طالب، وخروج الأمويين عليه ! وخروج عائشة وطلحة والزبير عليه ؛ ووقعة الجمل التي أودت بحياة عشرة آلاف مسلم من كلا الطرفين ؟! وخروج معاوية بن أبي سفيان على علي بن أبي طالب ؛ ومعركة صفين التي انتهت بمقتلة عظيمة بين العرب المسلمين! والتحكيم ، وثورة الخوارج ، ومقتل علي بن أبي طالب ،وخلافة الحسن بن علي ، ثم تنازله عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان ؟! كل هذه الأحداث العظيمة التي غطتْ فترة الرسول ، وصدر الإسلام ، ومازلنا نقول : مسلسل القعقاع بن عمرو التميمي ؟!!!
- ولعل الملاحظة الأبرز- عدا التجسيد - فإن المؤلف يغيّبُ ؛ ويُحضرُمن يشاء من الصحابة الاوائل في مواقف معلومة اعتماداً على ذاكرته؛ أو من أية رواية تقع بين يديه، إّ يقول في النص صراحة : يحضر هذا المجلس / عبدالله بن مسعود مثلاً / وذلك دون تدقيق ، أو توثيق !
- جعل بوادر الردة في حياة رسول الله، وعرض لتنكرهم للإسلام قبل وفاته، وكذلك إدعاء مسيلمة النبوة قبل لقاء الرسول ! والثابت أنَّ مسيلمة بن حبيب ادّعى النبوة بعد لقاء الرسول ، وعند العودة إلى قومه بني حنيفة.
وتصوير الأمر من قبل المؤلف بهذا الشكل الذي جاء عليه، ليعطي انطباعاً عن فوضى عارمة! وهذا برأيي خلط، وعدم فهم ، وتلفيق !
- ولعل الانتقائية سمة بارزة في النص ،لاسبابٍ معلومة ؛ وأخرى تعود لجهل المؤلف بعيوب المصادر التاريخية ، والروايات التاريخية المختلفة، مثال : غيَّبَ المؤلف كثير من قادة فتح العراق والشام لصالح القعقاع بن عمرو التميمي؛ وتعصبه لبني تميم لاسبابٍ باتت معلومة لكم ؟! وقد غاب نهائياً : عدي بن حاتم الطائي ، ضرار بن الأزور، إلاَّ في مشهدين- خالد بن سعيد ، وأبان بن سعيد وإخوته، وشرحبيل بن حسنة ، أبو الدرداء قاضي الجيش ، المقداد بن الاسود قاريء الجيش....ولو كان المؤلف يعلم أنَّ في جيش الشام -1000- ألف من صحابة رسول الله ، و-100-ومائة من البدريين لكتبَ نصاً مختلفاً يراعي الدقة والتوثيق!
- وحين عرض المسلسل لمشاركة النساء في فتح الشام ، أشاد بدور زوجة عمرو بن العاص، ولا أدري ما دورها؟! ونسي أو تناسى دور جويرية بنت أبي سفيان التي قاتلتْ كالرجال ، وسط دهشة أبطال فتح الشام؟!
- قدم المؤلف عبد الله بن عمر ،وعبد الله بن عباس، كشخصين عاديين- سنيدة - يدوران في فلك الخلفاء، دون تأثير لهما على دولة المدينة، ونسي أنهما قطبا الأمة ، ويمثلان تيارين في الفقه والأحكام إلى يومنا هذا ؟

الجمعة، 6 أغسطس، 2010

جرائم الشيعة في المملكة العربية السعودية

مدخل ....

قال تعالى" لتجدن أشد الناس عداوة للذين أمنوا اليهود والذين أشركوا"
وضح الله سبحانه وتعالى في هذه الآية أعداء المسلمين الموحدين ..
اليهود والنصارى ... واليهود والنصارى عداوتهم للمسلمين واضحة وضوح الشمس بل هم يجاهرون في عداوتهم لنا ...
والذين أشركوا .... هناك عدو مشرك خطير مندس بيننا ...
إنه العدو الذي لبس ثوب الإسلام ليهدم الإسلام باسم الإسلام ...
والذي يجهل خطره الكثير من عوام المسلمين ... ذلك هو العدو الخفـي أولئك هــــم الشيعة الروافض ...أولئك أصحاب الفرقة الباطنية الهدامة والذين منذ أن أسس دينهم اليهودي عبد الله ابن سبأ ...
ومن ثم تبنى هذا الدين المجوس الذين حطم دولتهم أمير المؤمنين الإمـــــــام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وهم لازالوا إلى اليوم وهم مستمرين في الكيد والتخطيط للنيل من الإسلام والمسلمين يحملهم على ذلك الكره والحسد والحقد الأسود الدفين على أهل السنة ....
لذا فقد تنوعت أساليب كيدهم وجرائمهم ولم يسلم من شرهم وجرائمهم صحابة رسول الله ولا أمهات المؤمنين ولا المسلمون في القرون المفضلة ولم يسلم منهم حجاج بيت الله الحرام في الشهر الحرام فضلاً عن أن يسلم غيرهم من المسلمين.
" يريدون ليطفؤا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون "
وجرائم الشيعة سواء في بلاد المسلمين منذ نشأة الإسلام لا يسعني ذكرها ولو أردت ذكرها هنا لن يسعني مجلدات بدون مبالغة ..كما أن جرائمهم في المملكة العربية السعودية خاصة لا يسعني ذكرها هنا أيضاً ولكني سوف أسرد لكم جرائمهم في المملكة العربية السعودية منذ قيام الثورة الخمينية على يد عدو الله الهالك الخميني

وهذا سرد تاريخي لجرائمهم في المملكة العربية السعودية


مع بداية قيام الثورة الخمينية في إيران وتوليها الحكم في عام 1398 هجري وضع عدو الله الهالك الخميني خطة خمسينية لسيطرة الشيعية على بلاد الحرمين وتخليص الأماكن المقدسة"مكة والمدينة" من أيدي أهل السنة " الحكومة السعودية " ليكون بعدها من يمثل الإسلام هو الدين الشيعي وليس الدين الإسلامي السني ثم بعدها تسقط باقي بلاد أهل السنة لهم بالتبع عقائدياَ وسياسياَ لن أتطرق في موضوعي هذا عن تفاصيل تلك الخطة الشيعية الخمسينية فهي خطة من عدة خطوات خطيرة ذات مراحل زمنية ولها تفاصيل دقيقة ...


ولكنني سوف أتطرق لبند واحد من بنودها ألا وهو


محاولة الشيعة زعزعة الأمن في بلاد الحرمين وخاصة في الأماكن المقدسة منها وذلك للتالي :


1. أظهار الحكومة السعودية ( السنية ) على أنها غير قادرة على تولي شؤون الحج والحجاج.


2. أحداث الفتن والقلائل في بلاد الحرمين


3. زعزعة الأمن في بلاد الحرمين ؛ لذلك أوعز النظام الإيراني لأتباعه شيعة السعودية بالقيام بـ : الفتن والمؤامرات والثورة والمظاهرات والتفجيرات في بلاد الحرمين مما أدى إلى العديد من الأحداث الإجرامية سوف أسردها لكم وهي كالتالي :


• عام 1400 هجري , ثورة ومظاهرات الشيعة في القطيف : كان عام 1400 هجري هو بداية التمرد للشيعة السعوديين في بلاد الحرمين من خلال إعلان الثورة وبداية المظاهرات والتي ما زالوا يقومون بها من حين إلى أخر إلى يومنا هذا حيث بدؤوا في المظاهرات الغوغائية والشغب في القطيف


ورفعوا شعارات وهتافات طائفية معادية للدين والدولة مثل:


مبدأنا حسيني وقائدنا خميني


وقولهم : يسقط النظام السعودي


وكذلك حملوا لافتات كتب عليها: يسقط فهد وخالد ويقصدون بذلك الملك خالد والملك فهد رحمهم الله


وهذه صور لمظاهرات الشيعة في القطيف عام 1400



 






وجعلوا شيعة القطيف ممن هلكوا من هؤلاء المجرمين بتلك الأحداث أبطال وأصبحت قبورهم اليوم مزار.

• عام 1404 هجري , مهاجمة طائرات حربية إيرانية للأراضي السعودية ...


ففي عام 1404 هجري توجهت طائرتان حربية إيراني من إيران إلى مدينة الجبيل الصناعية لقصف وضرب المنشآت الحيوية فيها "مصنع بترو كيماويات" وبحمد الله أسقطت القوات الجوية ( الصقور السعودية) طائرة واحده فيما لاذت الأخرى بالفرار


• عام1406 هجري , محاولة الشيعة تفجير الكعبة والحرم المكي

ففي حج عام 1406هـ حطت طائرة حجاج إيرانية وعندما تم تفتيش العفش لديهم من قبل رجال الجمارك تبين أن جميع ركابها يخبئون في قاعدة حقائبهم مادة متفجرة شديدة الانفجار وبعد التحقيق معهم اعترفوا أنهم كانوا يريدون تفجير الكعبة والحرم بكامله

• عام 1407 هجري , أحداث الشغب الشيعي في مكة وقتل الحجاج


في عام 1407 هجري قام أفراد من حزب الله السعودي الشيعي بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني والتنسيق مع الحجاج الإيرانيين بالقيام بمظاهرات في موسم الحج قصدوا منها قتل الحجاج وتدمير الممتلكات وإظهار الحكومة السعودية ( السنية ) على أنها حكومة غير قادرة على تولي شؤون الحج والحجاج وأنها تقتل حجاج بيت الله ونتيجة الأعمال الغوغائية من تكسير وتخريب وإحراق العديد من المحلات والسيارات في الأماكن المقدسة وسد الطرقات مما أدى إلى تعطيل الآلاف من الحجاج عن أداء مناسكهم وأدى إلى الازدحام والفوضى مما أدى ألى سقوط العشرات من النساء والأطفال والعجزة تحت أقدام المتظاهرين مما جعل رجال الأمن يتصدون لهم ونتيجة للاشتباكات والمدافعات نتج التالي : سقوط 402 قتيل من الحجاج منهم 85 من رجال الأمن السعودي.




صورة لأحداث الشغب الشيعي لحج عام 1407 ....

• عام 1409هجري , تفجيرات في مكة المكرمة على يد شيعة الكويت بالتعاون مع شيعة السعودية


ففي عام 1409ه‍، قامت مجموعة من شيعة الكويت، ومنهم شخص من شيعة السعودية من الإحساء يدعى عبد العزيز شمس وجميعهم منتسبون إلى منظمة تسمى (السائرون على خط الإمام الخميني) والمتفرعة من (حزب الله)، بتفجيرات بمكة المكرمة شرفها اهلي تعالى وحرسها، في موسم الحج لعام 1409ه‍، بجوار بيت الله المعظم، بعد أن تم تسليم المواد المتفجرة لهؤلاء الجناة، من قبل مسؤول السفارة الإيرانية في دولة الكويت، وأسمه محمد رضا غلوم ونتج عن هذه التفجيرات، قتل وجرح العديد من حجاج بيت الله الحرام وتم إلقاء القبض عليهم جميعا وتنفيذ حكم الله فيهم.




وهذا هم شيعة القطيف اليوم يعتبرون هؤلاء المجرمون الذين فجروا في مكة شهداء






• عام 1410 هـ , قتل الشيعة للحجاج في نفق المعيصم


في حج عيد الأضحى عام 1410هـ قام أفراد من حزب الله السعودي الشيعي بالتعاون مع أفراد من حزب الله الكويتي الشيعي بإطلاق الغاز السام في نفق المعيصم وكان فيه الآلاف من الحجاج مما أدى إلى مقتل خمسة ألاف حاج وجرح وإصابة العديد من الحجاج.









• عام 1417 هـ , تفجيرات شيعة القطيف في مجمع سكني بمدينة الخبر
في تاريخ 9/2/1417 هـ الموافق 25/6/1996 م قام أفراد من شيعة القطيف من تنظيم حزب الله السعودي بتفجير صهريج ضخم في مجمع سكني في مدينة الخبر، وذلك بإيقاف شاحنة عند المجمع، ثم الهروب في سيارة مرافقة، وبعد أربع دقائق انفجر الصهريج، وكان وراء العملية العديد من شيعة القطيف ومن أبرز المنفذين لتلك العملية والمتعاونين:
هاني الصايغ، ومصطفى القصاب، وجعفر الشويخات،وقد تم القبض على العديد منهم وفر بعضهم إلى سوريا ومن ثم إيران وهذا مقطع لشيعة القطيف يطالبون في هذه الأيام بالإفراج عن هؤلاء المجرمين الشيعة.

عام 1430 هجري(أحداث البقيع ) نبش الشيعة لقبور الصحابة ولعنهم لصحابي عمر بن الخطاب جهارا في ساحات المسجد النبوي في عام 1430 هجري قام أعداء الله ورسوله شيعة القطيف بنبش قبور الصحابة في مقبرة البقيع وتدنيسها واشتباكهم مع رجال هيئة الأمر بالمعروف ثم أخذوا بعدها يهتفوا بسب ولعن الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه جهارا في ساحات المسجد النبوي وحين تصدا لهم أهل السنة هناك ما لبثوا أن فروا منهم كالفئران.


عام 1430 هجري , تداعيات أحداث البقيع . ومطالبة الشيعة بالأنفصال وكذلك مطالبتهم بأشراف الأمم المتحدة على الأماكن المقدسة في بلاد الحرمين.


بعد أن فعل الشيعة جرمهم في المدينة في مقبرة المدينة المنورة كعادتهم قتلة الحسين في سياسة الإسقاط حيث راحوا وأسقطوا جرمهم على الضحية وقاموا بمظاهرات حاشدة في لندن مطالبين بانفصال المنطقة الشرقية وقيام دولة شيعية فيها ... كما طالبوا بأن تشرف الأمم المتحدة على الأماكن المقدسة في بلاد الحرمين وطالبوا ببناء القبب على قبور أئمتهم والحرية الكاملة في ممارسة طقوسهم الدينية يريدون إعلان الشرك والكفر البواح تحت ستار الكعبة وفي المسجد النبوي ويريدون إقامة دولة شيعيه لهم في المنطقة الشرقية وضمها إلى العراق حيث الحكومة الشيعية هناك والتي هي تابعة لإيران فهذه هي غاية مخططاتهم ألا وهو الانقضاض على بلاد الحرمين معقل أهل السنة وتخليصها منهم وهذه صور لمظاهرات الشيعة في لندن يدعون فيها للاستقلال.

 






عام 1430 هجري , قيام الشيعة الحوثيين في اليمن بمهاجمة السعودية
في يوم الثلاثاء 3/11/ 2009 الموافق 1430 هجري قامة مجموعة من الشيعة الحوثيين في اليمن بالاعتداء على المركز الحدودي السعودي في جبل دخان بمنطقة جازان.
وراح ضحيّة ذلك عدد من الشهداء من حرس الحدود السعودي ... كما قاموا بالتعدي على الأراضي السعودية وعدد من القرى الصغيرة على الشريط الحدودي مما نتج عنه نشوب معارك طاحنة بين الشيعة الحوثيين الذين تدعمهم إيران وبين الجيش السعودي انتهت بتطهير الأراضي السعودية من هذه الشرذمة




وهذا فيض من غيض اخواتي ....


ان كان هؤلاء أباءهم ... وهؤلاء هم في البقيع والحوثيين وغيرهم ...








من جرائم الشيعة

فلقد ذهب ضحية إجرام الشيعة على اختلاف طوائفهم عدد كبير من العلماء والأمراء والقضاة والوعاظ والملوك والخلفاء والوزراء، حتى بلغ الأمر أنه إذا أظهر أيُ عالمٍ أو فقيهٍ أو واعظ مبادئ هؤلاء وأخذ يبين زيف عقائدهم الباطلة، وأفكارهم المنحرفة، قاموا بتصفيته جسدياً على أيدي رجال الجناح العسكري وذكر أمثلة على ذلك عبر التاريخ منها ما يأتي:



1. محاولة نبش وسرقة وحرق جسد الخليفتين الراشدين أبو بكر الصديق وعمر الفاروق رضي الله عنهم على أيدي شيعة الشام لعنهم الله:


وذلك أنه جاء قوم من شيعة حلب، كما ذكر ذلك صاحب كتاب الدر الثمين، وأغروا أمير المدينة آنذاك بالأموال الجزيلة لكي يمكنهم من نقل جثمان أبو بكر الصديق وعمر الفاروق رضي الله عنهم، ليحرقوهم فأجابهم الأمير لذلك، لأن الشيعة في ذلك الوقت كان لهم نفوذ في الحجاز، فذهب الأمير إلى شيخ خدام المسجد النبوي الشريف واسمه (شمس الدين صواب) وكان رجلاً صالحاً ومنفقاً، وقال له: يا صواب، يدق عليك الليلة أقوام، بابَ المسجد، فافتح لهم ومكنهم مما أرادوا، وكان شمس الدين صواب قد علم بما أرادوا، فأصابه همٌ وغمٌ واشتد بُكاؤُه وكاد يختلَ عقلُه.


وبعد أن خرج الناس من المسجد بعد صلاة العشاء، وأُغلقت أبواب المسجد، وإذا بالباب يدق، وهو باب السلام الذي كان يسمى، بباب مروان، ففتح لهم الباب وإذا بهم أربعون رجلاً، ومعهم المساحي والمعاول، وآلات الهدم والحفر، واتجهوا إلى الحجرة النبوية الشريفة، وقبيل أن يصلوا إلى المنبر، انفتحت لهم الأرض، وابتلعتهم بما معهم، وذلك أمام عين شيخ خدام المسجد النبوي الشريف، شمس الدين صواب، فكاد يطير من الفرح، وزال عنه الهم والغم.


فلما استبطأهم الأمير، جاء يسأل عنهم شيخ الخدام، فقال تعال أريكهم، فأخذ بيده وأدخله المسجد، وإذا بهم في حفرة من الأرض، تنزل بهم وتنخسف، شيئاً فشيئاً، وهم يصيحون ويستغيثون، فارتاع الأمير وعاد وهدد شمس الدين، بأنه إذا أعلم إي أحد بما وقع، سوف يقتله ويصلبه، فأصبحوا وقد توارت فوقهم الأرض.


2. قتل الإمام آية الله أبو الفضل البرقعي:


هو الإمام العالم المجاهد آية الله العظمى، العلامة السيد أبو الفضل بن الرضا البرقعي، تلقى علومه في الحوزة العلمية، في قم بإيران، نال درجة الإجتهاد في المذهب الجعفري الإثنا عشري، له مئات التصانيف والمؤلفات، والبحوث والرسائل، هداه الله تعالى، إلى الرجوع إلى الكتاب والسنة، وألف عدة كتب يرد فيها، على الشيعة الإمامية ومنها كتابه القيم النفيس كسر الصنم.


فقد حاول رجال حرس الثورة الإيراني الشيعي، باغتياله بالرصاص الحي في عقر داره، وهكذا أثناء صلاته أُطلقت عليه أعيرة نارية، فأصابت منه الخد الأيسر لتخرج من الخد الأيمن، مسببة له بعض الأذى في سمعه، علماً بأن عمر الشيخ رحمه الله تعالى، تجاوز الثمانين من عمره، وفي المستشفى حيث تم نقلُه للعلاج، صدرت الأوامر للأطباء بعدم معالجته، فغادر المستشفى إلى منزله ليتداوى فيه، ولم يتراجع قيد أُنملة، وبعدها تم اعتقاله إلى السجن، ولكن هذه المرة إلى سجن (إوين)، الذي يُعتبر من أقسى السجون السياسية في إيران، من حيث طرق التعذيب فيه حيث أمضى في غياهبه قُرابة السنة، ثم تم نفيه إلى مدينة يزد، ثم أُعيد إلى السجن مرة أخرى، حيث جاءت الأخبار بوفاته، رحمه الله تعالى في عام 1992م، ولا يستبعد أن يكون قد تم اغتياله في داخل السجن، كما أوصى رحمه الله تعالى، أن لا يدفن في مقابر الشيعة، وأسأل الله تعالى أن يغمسه في أنهار جنة الفردوس آمين.


3. قتل العلامة المجاهد إحسان إلهي ظهير:


وفي عام 1407ه‍، حيث كان العلامة إحسان إلهي ظهير، يحاضر في جمعية أهل الحديث بلاهور، في باكستان انفجرت عبوة ناسفة، كانت قريبة من مكان الندوة المنعقدة، مما أدى إلى مقتل ثمانية عشر شخصاً في الحال، وإصابة أكثر من مائة شخص، إضافة إلى سقوط بعض العمارات، والبيوت القريبة من مكان الحادث.


وقد أصيب العلامة إحسان إلهي ظهير، إصابات بالغة في العين اليسرى والرقبة، والصدر والذراعين، وعلى إثر ذلك طلب سماحة الإمام العلامة، عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى، من خادم الحرمين الشريفين، بأن يُعالج في مستشفيات الرياض، فأمر الملك بنقله من باكستان إلى الرياض، ولكن وافته المنية قبل أن يُكمل علاجه فغُسل هناك، وصلى عليه جمع كثير من أهله وطلابه ومحبيه، وعلى رأسهم سماحة الإمام العلامة عبد العزيز بن باز حيث صلى عليه، فسُمِعَ البكاء والنشيج من الناس حزناً على هذا المجاهد الكبير.


ثم نقل جثمانه الطاهر بعد ذلك بالطائرة إلى المدينة المنورة، حيث دفن في مقبرة البقيع، مع الذين كان يذُبُّ عنهم، ويدافع عنهم، وهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمهاتِ المؤمنين وآلُ البيت رضي الله عنهم أجمعين ورحم الله العلامة إحسان إلهي ظهير.


4. إغتيال علماء السنة في إيران بعد الثورة الخمينية:


ومنهم العلامة السيد بهمن شكوري الذي كان معلماً في زمن الشاه، ثم سجن خلال عهد الشاه كثيراً، ومُنع من التدريس قرابة عشر سنوات، وقد كان رحمه الله تعالى يتنقل بين السجن وخارجه، حتى قُتل بعد الثورة الخمينية بسنتين تقريباً، وهو صائم في سجن إوين، والذي يُعد من أشرس السجون السياسية، في بلاد الشيعة، حيث كانت تهمته وجريمته رحمه الله، أنه كان يحذر، من تعظيم وتقديس، المزارات والمشاهد لأئمة الشيعة.


ومن هؤلاء أيضاً العلامة المجاهد أحمد مفتي زادة، والذي سُجن قرابة العشر سنوات، في سجون الآيات والأئمة، وبعد إنتهاء المدة ولأنه لم يتب، تركوه سنوات عديدة أخرى، فأصيب في السجن رحمه الله تعالى بأمراض مزمنة، ولم يعالجوه حتى اطمأنوا، إلى أنه ميت لا محالة، فأخرجوه في آخر أيامه ليموت خارج السجن، وقد كان رحمه الله تعالى في آخر حياته ملقى في الفراش، له نفسية كنفسية الأسد، في جسم ضعيف كالعجوز، مع أنه كان قبل ذلك قوي الجسم طويل القامة، فرحمة الله عليه.


كما قتلت الشيعة الإمامية في السجن، الطبيب الجرّاح الدكتور علي مظفريان، رحمه الله تعالى، الذي كان شيعياً، ثم أصبح من أهل السنة.


كذلك قُتل الشيخ عبد الحق، الذي تخرج من جامعة أبي بكر الصديق رضي الله عنه في باكستان، بتهمة الوهّابية، كما قُتل الكثير من المشايخ والعلماء، من أهل السنة كالشيخ العلامة السلفي ناصر السبحاني رحمه الله تعالى، الذي قبّل حبل المشنقة، قبل قتله مباشرة وقال: (إني أرى هناك ما لا ترونه أنتم).


كما تم أعدام العلامة الشيخ عبد الوهّاب صديقي، وسجن السيد عبد الباعث القتالي، والدكتور أحمد ميرين صياد، المتخرج من الجامعة الإسلامية، وهو الدكتور الوحيد في علم الحديث، حيث حُكم عليه بخمس عشرة سنة.


وكذلك الشيخ حيدر علي (قلم داران)، والذي كان يقيم في مدينة قم، ويدرس ويفند آراء الشيعة، وفي بداية الثورة ذهب أحد الآيات، إلى بيت الشيخ حيدر واغتاله، ويقال أنه ذبحه بالسكين، فأغمي على الشيخ، فهرب وظنّه أنه مات، وإذا بالسكين لم يقطع الشريان تماماً، وعاش بعد ذلك سنوات طويلة، وكتب ردوداً عنيفة على الشيعة رحمه الله تعالى.

المشروع الشيعي في المنطقة العربية ..تحالفات ودلالات


بعد احتلال العراق بصفة عامة وبعد انتصار حزب الله بصفة خاصة تصاعد المشروع الشيعي في المنطقة العربية والإسلامية، ولم يعد يتخفى كما كان مسلكه قديما وفق لـ " التقية " الخاصة بالشيعة، بل أصبح الشيعة يعلنون عن أنفسهم خاصة في العراق ويتبنون إستراتيجية خاصة لهم قائمة على تحقيق أهداف قديمة وبوسائل تشتمل على إبادة أو تهجير السنة.



مقدمة :
بعد احتلال العراق بصفة عامة وبعد انتصار حزب الله بصفة خاصة تصاعد المشروع الشيعي في المنطقة العربية و الإسلامية، ولم يعد يتخفى كما كان مسلكه قديما وفق لـ " التقية " الخاصة بالشيعة بل أصبح الشيعة يعلنون عن أنفسهم خاصة في العراق ويتبنون إستراتيجية خاصة لهم قائمة على تحقيق أهداف قديمة وبوسائل تشتمل على إبادة أو تهجير السنة، مما يعنى أننا ـ السنة ـ أمام تحديات تستدعي مواجهة الشيعة واحتوائهم .


ويتعرض هذا التقرير إلى كشف حقيقة الشيعة ومعتقداتهم وخطورتهم ومحاولاتهم الحثيثة لنشر التشيع والمؤامرة الشيعية التي وقعت وما تزال لدعم احتلال العراق، كما يكشف التقرير واقع السنة في إيران، وما يتعرضون له من اضطهاد، كما يقارن بين الخطر الشيعي وبين الخطر الصهيوني، ويقدم التقرير توصيات من أجل اتحاد السنة وكيفية مواجهة الخطر الشيعي .


الشيعة بين التقية والانتشار :
يعد عدد الشيعة قليل في العالم العربي ولا يتجاوز في دول الخليج العربي نسبة 10% من إجمالي عدد السكان، باستثناء دولة البحرين التي يمثـل الشيعة فيها نسبة كبيرة، بينما تصــل إلى أقل من 5% في عمان.


وتقدر بعض المصادر عدد الشيعة الإجمالي في العالم بنحو ۱2۱ مليون نسمة، وهو ما يعني أنهم يشكلون ما يقرب من ۱5 % من عدد المسلمين الكلي. و الشيعة يمثلون أغلبية في إيران فتحتل إيران المرتبة الأولى في عدد الشيعة الذين يقدر عددهم بـ 42 مليون نسمة، تليها باكستان بـ ۳۳ مليون بما نسبته ۲۰ % من جملة السكان، وتأتي الهند في مرحلة لاحقة بعد ذلك بـ ۱۱ مليوناً وأذربيجان بستة ملايين.


ولا توجد إحصاءات رسمية عن عدد الشيعة في السعودية فتقرير "المسألة الشيعية في المملكة العربية السعودية"، الصادر عن المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات (ICG) في بروكسل عام 2005 يقدر عددهم بمليوني نسمة تقريباً، يمثلون نسبة 10-15 % من إجمالي السكان (الذي بلغ في عام 2004 نحو 22 مليون و670 ألف نسمة، يشكل المواطنون منهم 16 مليون و530 ألف نسمة تقريباً) ، ويتركز الشيعة بشكل ملحوظ في المنطقة الشرقية من المملكة، الغنية بالنفط.


وفي الكويت على الرغم من عدم وجود إحصاء رسمي يبين عدد الشيعة في الكويت, إلا أن عدداً من المصادر يشير إلى أن نسبتهم تقارب 20% من مجموع السكان, ويتركز معظمهم في مدينة الكويت والمناطق المجاورة لها وزعم تقرير "الحرية الدينية في العالم" لعام 2006، الذي تصدره وزارة الخارجية الأميركية، أن الشيعة يشكلون نسبة 30 % من عدد السكان المواطنين، الذين يبلغ عددهم 973 ألفاً إلا ان العدد الإجمالي لسكان الكويت، (مواطنين ووافدين) يصل إلى مليونين و900 ألف تقريباً، ويذكر التقرير ذاته أيضاً أن هناك 100 ألف شيعي مقيم لا يحمل الجنسية الكويتية. كما يوجد نحو عشرة آلاف من طائفة البهرة (الشيعية) الهنود، كما كشفت مصادر بحثية عن أن شيعة الكويت ينقسمون على أساس عرقي إلى شيعة من أصل عربي، وشيعة من أصل إيراني.


وعلى الرغم من أن عدد الشيعة قليل وهم يتبعون مبدأ التقية ـ والذي من خلاله لا يعلن الشيعي عن نفسه اتقاءا لمن حوله ـ إلا أنهم يحاولون في هذه المرحلة إبراز أنفسهم كقوة شعبية تؤثر على السياسة العامة للدول الخليجية وإلى البروز بشكل اكبر ويحاولون رغم التقية الانتشار ونشر التشيع، مستفيدين من الأحداث الأخيرة التي حدثت في العراق والتي أدت إلى زيادة نفوذ الشيعة العراقيين، فمعظم المعارضين العراقيين وقواتهم المدعومين من قبل أمريكا هم من الشيعة العراقيين، أمثال أحمد الجلبي وتنظيم المؤتمر العراقي والجيش التابع له، كما أن بعض رموز المعارضة ذات النفوذ القوي في العراق والمدعومين من قبل إيران (الدولة الشيعية الأولى في العالم) هم من المذهب الشيعي كـ "محمد باقر الحكيم"، الذي أمضى أكثر من 21 عاماً في إيران، وجيشه المعروف باسم فيلق بدر، وكذلك بعض الرموز العلمية كالسيستاني.


ويلاحظ وجود الكثير من النشاطات التجارية الهامة والقوية والتي يتحكم فيها الشيعة في منطقة الخليج العربي، بعضها معروف من قبل الناس، وأكثرها غير معروفة كما يلاحظ كثرة التوجه التحصيلي لدى شبابهم فيما يتعلق بالدراسة في الجامعات الخليجية، فبالإضافة إلى الأعداد الكبيرة من المدارس التعليمية في مناطق الشيعة، فإن الكثير منهم يتابعون دراساتهم وتحصيلهم العلمي في الجامعات والمعاهد، كما يلاحظ توجههم في دراسة التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها، والفروع الخاصة بالبتروكيماويات واستخراج النفط والمعاهد التقنية والتكنولوجيا.


ويحتل تجار الشيعة مكانة كبيرة وهامة في تجارة بعض أنواع البضائع في المنطقة، منها الذهب والسمك.. ولا يقتصر الأمر على الاهتمام بالنواحي الاقتصادية، حيث يبدو أن لهم سياسة اجتماعية تتمثل في محاولة زيادة أعدادهم عن طريق تشجيع الزواج والتناسل فيما بينهم، والدعوة الجادة لتكثير التناسل بينهم، وللحث على الزواج المبكر، وتعدد الزوجات، ولذلك فإن من الملفت للنظر إقامتهم لمهرجانات الزواج الجماعية والتي يتزوج فيها بليلة واحدة العشرات منهم. كما أنهم يسعون إلى توزيع كتبهم الشيعية لعامة الناس، ونشر معتقداتهم وأفكارهم، والترويج لشيوخهم وأئمتهم، كما يطالبون ببناء الأضرحة وإقامة الحوزات العلمية لهم، وما إلى ذلك من محاولات لتضخيم مكانة الشيعة في الخليج عموماً والحصول على مكاسب سياسية واجتماعية واقتصادية لهم.


الشيعة ومحاولات الانتشار والتشييع بالخليج :
أصبح عدد من الشيعة حاليا يجهرون بتشيعهم ويحاولون الانتشار داخل الدولة وتقلد المناصب كما يقومون بحملات تشييعية في دول أخرى، وعلى سبيل المثال الشيعة في الكويت فقد استفاد الشيعة في الكويت من حالة الانفتاح السياسي، فأصبح لهم ممثلين في البرلمان الكويتي حيث يوجد خمس مقاعد في مجلس الأمة الكويتي للشيعة، بالإضافة إلى العديد من القضايا التي بدأ الشيعة الاهتمام بها وربما من أقلها ظهوراً وأكثرها أهمية في نفس الوقت هي القضية الاقتصادية.


ولا يأل الشيعة جهدا في القيام بحملات لنشر المذهب الشيعي، وزيادة عدد المتشيعين، ففى السودان مثلا ذلك القطر المترامي الأطراف والمعروف بتعدد قبائله ولهجاته بل وأديانه.. لكنَّه بالنسبة للمسلمين لم يعرف سوى المذهب السُّني منذ أن انتشر الإسلام في السودان، لكن جد جديد في السَّنوات الأخيرة عندما فتح السودان أبوابه أمام الإيرانيين لولوج السَّاحة السودانية في مختلف المجالات، لعل أخطرها ما يتعلق بنشر المذهب الشيعي الذي لم يجد حتَّى الآن من يتصدى له بما يوازي خطره على عقيدة الأمة.


وتُعَد معارض الكتاب وسيلةً فعَّالةً لنشر الأفكار والتَّبشير بالمذاهب والتَّصورات، ويبذل أصحاب المذاهب المال من أجل نشر المذهب، خصوصاً إذا كانت وراء هذا المذهب دولةٌ تقوم عليه وترعى نشره وتمديد رقعته في المعمورة، ومن هذا النوع الأخير كان الجناح الإيراني في معرض الخرطوم الدولي للكتاب الذي استمرَّ في الفترة من الأول من ديسمبر 2006م وحتى التاسع منه، حتى أن المستشار الثَّقافي الإيراني كان يشرف بنفسه، ويسخِّر سيارات وموارد السفارة الإيرانية لخدمة الجناح الإيراني بالمَعرِض.


وقد تدخلت بعضُ الجهات الغيورة على دينها وعلى أعراض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقامت بجهود أدّت لإغلاق الجناح الذي يسيء لعقيدة ورموز أهل السنة والجماعة.


محاولات عديدة للتشيع :
يعد التشيع في مصر دخيل عليها, فمصر على مذهب أهل السنة, لكن أهميتها والثقل الذي تتمتع به في العالم العربي والإسلامي جعل الشيعة يتجهون صوبها, فينشرون مذهبهم هناك ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً، وقد نتج عن هذه الجهود الشيعية قيام أعداد قليلة لا تذكر من المصريين باعتناق المذهب الشيعي وهم يسعون إلى إقامة المؤسسات الشيعية ونشر فكرهم بكل ما أوتوا من قوة, وقد ساعدهم في ذلك الانفتاح الذي تظاهرت به إيران بعد وفاة الخميني, كما أن توقف الحرب العراقية الإيرانية سنة 1988 ـ التي كانت مصر تقف فيها إلى جانب العراق ـ قد ساهم في بروز هذا التيار المتشيع, وهو الأمر الذي يوجب حذر أهل السنة من المخططات الشيعية التي لا تكتفي بالبلدان التي يوجد فيها عدد كبير من الشيعة, إنما صارت تمتد وتنتشر إلى مجتمعات سنّية صرفة.


نجحت مصر في الصمود أمام المغريات الإيرانية ويبدو أن المصريين كانوا على علم مسبق بنوايا الساسة الكبار في إيران، وكذلك على علم مسبق بالمخطط الإيراني الكبير والذي يريد العبث بالدول العربية ولمصلحة المشروع الإيراني، ولكن هذا لا يعني أن مصر مغلقة أمام النفوذ الإيراني، فلقد وردت بعض التقارير السرية والعلنيّة التي أكدت أن السفارة العراقية في القاهرة قامت و تقوم بدورها في هذا المخطط ، أي تعمل رديفا للسفارة الإيرانية وملحقاتها في القاهرة والمدن المصرية الأخرى، ومن خلال بعض الدبلوماسيين والموظفين الذين عُينوا لهذه المهمة وأصبحوا يعملون بتوجيهات من قادة الأحزاب العراقية التي توالي إيران، ولقد تم إرسالهم الى القاهرة ولبعض العواصم العربية لهذا الغرض، ناهيك على أن هناك زيارات مكوكية لمصر يقوم بها بعض الرجال من الوزن الثقيل عربا وفرسا وغيرهم، وكذلك الذين يحملون الجوازات الأوربية والأميركية وهم عرب من العراق والبحرين ولبنان وبعض دول الخليج ويتحركون ضمن الدعم المادي واللوجستي الإيراني، وحتى من الإيرانيين الذين يجيدون اللغة العربية من حملة جوازات السفر الأجنبية، حيث نجحوا بتأسيس الركائز للمشروع الإيراني في مصر و كثير من الدول العربية ، فقاموا بتنظيم أنوية شيعية داخل الجسد المصري، وحتى داخل الجسد الجزائري والتونسي والسوداني، وأخيرا داخل الجسد الصومالي، ناهيك أن هناك قيادة إيرانية تقوم بقيادة الحوثيين للقيام بالهجمات تارة ضد السلطات اليمنية وتارة أخرى ضد السعودية وقد تمكنوا من شراء بعض الأقلام والحناجر اليمنية التي أخذت تشيع بأن هناك خطرا وتدخلا ليبيا في اليمن، والهدف هو إبعاد الشبهة عن إيران من جهة ، وجر السعودية للخلاف والتصادم مع ليبيا من جهة أخرى.


أما البعثات السرية التي تصل من مصر والدول المغاربية إلى طهران ومدينة قم تحديدا فهي في ازدياد مضطرد، وأن قدومهم واضح وهو من أجل الدورات السريعة والدراسات الخاصة والانغماس والانتماء للمشروع الإيراني، و أصبحت مسئولية البعثات السرية إلى طهران أو الشخصيات أو المجموعات نشر ما يطلبه منهم أسيادهم في إيران، وبحجة نشر المذهب الشيعي في هذه الدول أي المغاربية والخليجية، وحتى بين الجاليات العربية في أوروبا وكندا والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية.


وتكشف العديد من المؤشرات عن أن إيران دفعت بكل ثقلها نحو تنشيط الخلايا النائمة في الجزائر وتونس والمغرب والسودان نحو تنفيذ مخططات تهدد الأمن في هذه البلدان، وهناك معلومات بأنها أخذت تعليماتها أي الخلايا النائمة للعبث بهذه البلدان والزحف نحو الحدود الليبية، ولقد لعبت ـ كما ذكرنا ـ السفارات العراقية كرديف للمؤسسات الإيرانية العاملة في هذه الدول ،وربما ستساعدهم السفارات البحرينية ـ لو فرضت الكتل البرلمانية التي توالي إيران توجهاتها ـ وربما حتى السفارات اللبنانية فيما لو نجح حزب الله بفرض الأكثرية، أو فرض الكونفيدرالية في لبنان فسيفرض قسما من رجاله في البعثات الدبلوماسية اللبنانية، فإن إيران لديها هوس وهو حلم الوصول نحو شواطىء المتوسط من خلال دعم الانقلابات في دول المغرب العربي لتكون هناك أنظمة لها علاقات أستراتيجية مع إيران.


شيعة إيران ومخطط للسيطرة :
يعد دور شيعة إيران خطير جدا حيث يهدد الوجود السني في إيران، كما يقوم شيعة إيران بتنفيذ مخططات واسعة في العراق وتمتد آثارهم إلى العديد من الدول، ويرتبط شيعة إيران أو الصفوية بعقيدة الولاء لإيران عبر انتماء مذهبي مرتبط بنوع من التشيع ظهر مع قيام الدولة الصفوية في بلاد فارس منذ القرن السادس عشر، وهو مذهب يتلوّن ويتشكّل بألوان وأشكال متعددة على مدار تاريخه، ليناسب ظرف المكان والزمان الذي يتطلبه لأن يكون مؤثراً وقادراً على خلق أتباع ومريدين للاستقواء بهم سياسياً.


بدأ شيعة إيران أو الصفوية بنشر وتثبيت جذورهم في المجتمع الإيراني بالقوة على يد "إسماعيل الصفوي"، مع قيام دولته في العام 1501م، الذي بدأ عهده بتحويل مذهب البلاد إلى التشيّع، وإصدار أمره للخطباء والمؤذنين بتغيير نص التشهد لتمييز الشيعة بتشهد يختلف عن التشهد الذي جاء به سيدنا " محمد " صلى الله عليه وسلم، فكان هذا أول خروج على الإجماع حول أصول الإسلام.


وفتحت سياسة الصفوي بابا لظهور النفوذ الأجنبي، لا في إيران بل في منطقة الخليج العربي، وألحقت ضرراً بالإسلام بعد تصعيد حدة الصراع بين العثمانيين والصفويين، وتحول الخلاف المذهبي بين الشيعة والسنة إلى صراع مسلح.


ويؤكد محللون سياسيون أن الصفوية لم تختف طوال القرون الماضية لأنها أصبحت جزءاً أساسياً من التراث والطقوس والشعائر الشيعية السائدة، مما خلق رابطاً ثقافياً بين الشيعة في العالم العربي وإيران كموطن ومكان خاص بهذا المذهب، فاستفاد الساسة الإيرانيون من هذه العلاقة في مناسبات سياسية مختلفة على مدار القرن العشرين لتحقيق مطامعهم في الأرض العربية.


مغالطات دينية
عمل شيعة إيران بشكل مكثف على تزوير الحقائق بشتى الطرق، لإظهار أمرين مهمين، وهما إهانة العرب ورفع شأن إيران في كل ما يمت بصلة الى تاريخ الرسول " محمد " صلى الله عليه وسلم وآل بيته.. بدءاً بما تم تزويره عبر بعض القصص والروايات المتداولة في مجالس العزاء (اللطميات) الدورية، وما يتكرر فيها من سرد تاريخي بعيد عن الحقيقة يدور في دائرة الإصرار زوراً على إيجاد وخلق خلاف وعداء ورفض مستمر على مدار التاريخ بين العرب من كل الطوائف (عدا الشيعة) وبين آل بيت الرسول الكريم.


يسعى شيعة إيران في كل أدبياتهم على رفع شأن إيران ودورها التاريخي في الإسلام عن طريق ما تزعم تقديمه في الوفاء لآل البيت و«الاحتفاظ بذكراهم حية لا تموت»، وبانتقائية شديدة تزخر بها عقيدتهم، تتعمد تجاهل كل ما يمت بذكرى آل البيت من المنسوبين للصحابة بالمصاهرة والنسب، ومن ضمنهم على سبيل المثال بنات الرسول صلى الله عليه وسلم السيدة زينب والسيدة رقية والسيدة أم كلثوم، والأخيرتان كانتا زوجتي الخليفة عثمان بن عفان والسيدة أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وزوجة الخليفة عمر بن الخطاب والسيدة فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب وزوجة عبدالله المطرف بن عثمان بن عفان، وأم ابنهما عبدالله الديباج، والسيدة سكينة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب وزوجة زيد بن عمر بن عثمان بن عفان.


وغير هذا الكثير والكثير عن التاريخ الإسلامي الذي ربط الخلفاء الراشدين وأبناءهم وأحفادهم بالمصاهرة والنسب ورباط الدم بآل بيت الرسول صلى الله عليه وسلّم، لأن ذلك التاريخ من شأنه أن يدحض الكثير من الافتراءات والأكاذيب المملوءة بها كتبهم وتحولها لصالح تاريخ السنة الذين لم يبرحوا يتفاخرون بحبهم لآل البيت والنسب الأصيل الممتد إليهم.


وأعطى شيعة إيران حقاً إلهياً مطلقاً لأفراد من بني البشر، وهي ولاية الفقيه والتي قال فيها الخميني «وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب، ولا نبي مرسل»، كما قال «إن تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن لا تخص جيلاً خاصاً وإنما هي تعاليم للجميع في كل عصر ومصر إلى يوم القيامة« .


وبجانب ذلك أعطى شيعة إيران أو الصفوية قدسية خاصة لرجال الدين ومن يُدعى بالمرجعيات ما يجعل أقوالهم أقرب للقول المنزّل، فاستفادت حكومات إيرانية متعاقبة من هذه الثقافة في دعم أنظمتها وسياساتها رغم مفاسدها، كما استفادت الإدارة الأمريكية من هذه الأقوال في دعم احتلالها العراق في الجانب الآخر، فإنهم بمقدار تلك القدسية التي يسبغونها على تلك المرجعيات هم يقللون من منزلة رجال الدين السنة، كما يكيلون السباب والشتائم إلى الخلفاء الراشدين وصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، ضمن أفكار مترسخة في معتقدات الصفوية بأن سب وشتم هؤلاء يحقق لهم الثواب الذي يشفع لهم لدى آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلّم.


ومنذ عام 1979، بعد أن تحولت إيران إلى دولة يحكمها رجال الدين، بدأ شيعة ايران أو الصفوية ـ الذين كانوا يجنحون للسلم والباطنية والعمل في الخفاء ـ يأخذون منحى أكثر ميلاً للحدة والعلنية تدريجياً.. حتى بدأت الصفوية تظهر عنفها في دول مثل العراق والبحرين ولبنان والكويت واليمن، وتتسلل كثقافة تجمع حولها المريدين في مجتمعات عربية أخرى مثل السودان والجزائر وتونس ومصر وغيرها.


السنة في إيران .... واقع اليم
يشكل السنة في إيران وزنا لا يستهان به من حجم السكان الإجمالي، ويمارس الشيعة كافة أشكال الاضطهاد والقمع والقتل تجاه السنة وتتقارب الإحصائيات حول وضع السنة في إيران رغم اختلافها والتي تشير أيا من هذه الإحصاءات إلى أن السنة في إيران يشكلون وزنا سكانيا مهما، فقد كشفت مصادر سنية عن أن السنة في إيران يشكلون ثلث حجم السكان البالغ عددهم أكثر من 70 مليون نسمة، فيما ترى مصادر مستقلة أن السنة يشكلون من 15 إلى 20 % من سكان إيران أما الإحصاءات الرسمية الإيرانية فتزعم أن السنة يشكلون 10 % من السكان.


ينقسم السنة في إيران إلى 3 عرقيات رئيسة هي الأكراد والبلوش والتركمان، إلى جانب العرب في إقليم خوزستان المحتل، ويسكنون بالقرب من خطوط الحدود التي تفصل إيران عن الدول المجاورة ذات الأغلبية السنية مثل باكستان وأفغانستان، والعراق المحتل وتركمانستان، أما المسلمون السنة من العرق الفارسي فوجودهم نادر.


وعلى الرغم هذه النسبة الملموسة، يعاني السنة في إيران من كل أشكال الإضطهاد، سواء خلال حكم الشاه أو منذ قيام الثورة الشيعية بقيادة الخميني، ومن الحقائق المعلومة لدى الجميع أن السنة محرومون من بناء المساجد داخل أكبر المدن الإيرانية، مثل العاصمة طهران وأصفهان ويزد وشيراز وغيرها من المدن الكبيرة، ومع أنه يوجد في طهران فقط حوالي نصف مليون من السنة لكن ليس لهم مسجد واحد يصلون فيه، ولا مركز يجتمعون فيه بينما توجد كنائس للنصارى وبيع لليهود وبيوت النار للمجوس وغيرهم، ولا يجد السنة في طهران غير مقر السفارة السعودية و ـ المدرسة الباكستانية في وقت سابق ـ ليصلوا الجمعة، حيث قررت الحكومة عدم السماح ببناء أي مسجد للسنة في العاصمة.. وتعد طهران العاصمة الوحيدة في العالم التي لا يوجد بها مسجد واحد للسنة.


وإلى جانب ذلك، يُمنع أئمة وعلماء السنة في إيران من إلقاء الدروس في المدارس والمساجد والجامعات ولا سيما إلقاء الدروس العقائدية، بينما لأئمة الشيعة ودعاتهم الحرية المطلقة في بيان مذهبهم بل والتعدي على عقيدة أهل السنة. كما توضع مراكز ومساجد السنة تحت المراقبة الدائمة، ويتجسس رجال الأمن وأفراد الاستخبارات على الجوامع لاسيما أيام الجمعة، إلى جانب مراقبة الخطب والأشخاص الذين يتجمعون في المساجد.


وقد ساءت أوضاع السنة في إيران خلال الثلاثين عاما الأخيرة، فحين اندلعت الثورة الخمينية عام 1979 شارك أبناء السنة بكل أطيافهم فيها وكانوا في مقدمة المؤيدين لإقامة الجمهورية الإسلامية، إلا أنه وبعد انتصار الثورة وسقوط نظام الشاه بدأ الخميني وتلاميذه في احتكار السلطة، وسيطروا على الحكم، وحولوا آمال الشعب في إقامة جمهورية إسلامية إلى إقامة جمهورية طائفية شيعية، واستعملوا السلطة لقمع الأقليات المذهبية والقومية وخاصة السنة.


كانت إيران دولة سنية حتى القرن العاشر الهجري. وفي الفترة التي كانت فيها البلاد على عقيدة أهل السنة والجماعة قدمت ـ بسبب ظروفها الاجتماعية والتاريخية والثقافية ـ المئات من الفقهاء والمحدثين والمؤرخين والمفسرين والعلماء، كلهم إيرانيون، إلى أن شُيعت فأصبحت بؤرة اصطدام ومركزا للصراع ضد أهل السنة، وعملت الدولة الشيعية الصفوية قديماً على وقف المد السني الإسلامي بالتعاون مع قوى الاستعمار في المنطقة.


حقوق السنة السياسية أدراج الرياح :
وعلى الرغم من كون أهل السنة يمثلون أكبر أقلية مذهبية في إيران، إلا إن مستوى تمثيلهم السياسي في البرلمان والتشكيل الوزاري لا يتناسب مع نسبتهم العددية حيث منعوا من تمثيل برلماني يتناسب مع حجمهم الحقيقي، إذ لا يمثلهم في البرلمان سوى 14 نائباً فقط، وليس لهم أي وزن حقيقي في البرلمان بل يستغل وجودهم لأهداف سياسية بما ينافي مصالحهم، كما يتهم السنة في إيران الحكومة بإنجاح العناصر السنية الموالية لها وليست المعبرة عن مطالبهم.


ويُحرم المواطن المسلم السني من تولي المناصب العالية في الدولة كرئاسة الجمهورية أو رئاسة البرلمان مهما بلغ هذا المواطن من العلم ومهما نال من تأييد جماهيري، حيث أن الدستور الذي وضع على أساس عنصري وطائفي يشترط في الفقرة الخامسة من المادة الخامسة عشرة بعد المائة أن الاعتقاد بمذهب التشيع شرط أساس لتولي المناصب.


ومن دلائل الصبغة الطائفية للدستور المادة 12 والتي تنص على مذهب الدولة : "الدين الرسمي لإيران هو الإسلام، والمذهب الجعفري الإثنى عشري" وهذه المادة تبقى للأبد وغير قابلة للتغيير.


وتركيز هذه الصبغة الطائفية في الدستور الإيراني تتكرر في مواد أخرى متعلقة مثلا بمجلس الشورى أو الجيش وقسم الرئيس : "لا يحق لمجلس الشورى الإسلامي أن يسن القوانين المغايرة لأصول وأحكام المذهب الرسمي للدولة" مادة 72 ، وتكررت في المادة 85، وايضا في مادة قسم الرئيس : "إنني باعتباري رئيسا للجمهورية اقسم بالله القادر المتعال في حضرة القران الكريم أمام الشعب الإيراني أن أكون حاميا للمذهب الرسمي ...." مادة 121 .


المشروع الشيعي وخطورته :
تتمثل خطورة المشروع الشيعي في أنه يعد استهدافا لخصائص الدولة وتركيبتها الاجتماعية، ويفرض تأليبا طائفيا، ويضع بذورا للفتنة، فضلا عن البعد الاستراتيجي للمسألة التي يختلط فيها السياسي بالديني.. الأمني بالمذهبي.. الإقليمي بالمحلى.


وإذا كان هناك من تحدث عن سيناريوهات لاختلاق نوع من الحزام الشيعي يمتد من إيران إلى لبنان.. مرورا بالعراق وسوريا.. وإذا كان هذا السيناريو، حين طرح، كان يُنظر إليه بعين الاندهاش والاستبعاد، إلا أن القضية الآن صارت أقرب إلى الواقع.. مع حصول المذهب الشيعي على نوع من الدفعة السياسية، بعد انتصار حزب الله الشيعي في حربه ضد الكيان الصهيوني.


السيطرة حلم الشيعة
إنّ هدف المشروع الشيعي خاصة الفارسي هو السيطرة على العالَمَيْن العربي والإسلامي بَدءاً من إخضاع منطقة الهلال الخصيب (بلاد الشام والعراق)، وذلك بالسيطرة عليها أو إخضاعها ديموجرافياً ومذهبياً وتبشيرياً صفوياً وسياسياً وأمنياً وثقافياً واستيطانياً، وتتضح خطورة المشروع الشيعي في النقاط التالية :


1. يقوم المشروع الشيعي على التواطؤ والتآمر مع القوى الغربية إلى أبعد مدى ممكن، لاجتياح بلاد المسلمين واحتلالها، وإفساح المجال لها ومساعدتها في السيطرة على أوطان المسلمين، وقد كان لإيران الدور الأعظم في التواطؤ مع أميركا لاحتلال أفغانستان، ثم العراق وذلك لإضعاف أهل السنّة، ثم الانقضاض عليهم تحت مظلة المحتل!.


2. اللعب بالورقة المذهبية الشيعية وإشعال فتيل الحرب الطائفية، والقيام بعمليات التطهير العرقي والطائفي، والعمل على تجزئة البلاد، وتهجير أهل السنّة العراقيين من المحافظات التي يتداخلون فيها مع أبناء الشيعة، مع قيام المرجعيات الشيعية بدورٍ مُفسِد، بالتحريض على أهل السنّة وعلى مؤسساتهم التعليمية والدينية، واغتيال الكفاءات السنيّة العلمية والعسكرية والدينية، وممارسة كل الجرائم بحقهم، لترويعهم وتهجيرهم والتشفي منهم!..


3. الاجتياح الديموجرافي الشيعي الفارسي كما يحدث في العراق المحتل، إضافةً إلى حملات التبشير الشيعي في صفوف أهل السنة!.


ويرى بعض المحللين أن المشروع الشيعي يشبه المشروع الصهيوني في معظم وجوهه، لكنه أشد خطراً من المشروع الصهيوني، فهو مشروع استيطاني قومي فارسي مذهبي متطرّف ... لا يقبل أصحابه بأقل من إبادة أهل السنة إبادةً تامة، وهو مشروع يحمل أحقاداً تاريخيةً ضخمة، ويقوم على خزعبلاتٍ دينيةٍ مذهبية، ركنها الأساس : تشويه الدين الحنيف، وإشاعة الأباطيل والخرافات عن الإسلام، ونشر الفساد المذهبي القائم على نشر ما يعرف لديهم بمصحف فاطمة، وزواج المتعة، وتأليه الأئمة، وشتم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتحريف القرآن الكريم والسنّة المطهّرة، وتكفير السنّة.

شواهد من الواقع
إنّ أثر جرائم الشيعة تبدو جلية في الساحات الثلاثة التي اختارها الطائفيون الصفويون أو الشيعة بدايةً لتحقيق أهدافهم، بالشكل التالي :


1. في الساحة الإيرانية : عمليات تطهيرٍ واسعةٍ ضد السنة في إيران، مع قَمعهم والتنكيل بهم، واستباحتهم مع أموالهم وأعراضهم ومساجدهم (طهران كلها ليس فيها مسجد لأهل السنة)!..


2. في الساحة العراقية : دعم وتسهيل مهمة المحتل، وتدمير العراق وتفرقته، وتسليط الميليشيات الشيعية على أهل السنة، والقيام بأضخم عملية تطهيرٍ وتهجيرٍ ضد أهل السنة مع إتباع عمليات إبادةٍ منظَّمةٍ ضدهم، وتزوير النسب المئوية لسكان العراق بنشر الأكاذيب والدراسات المزيّفة، التي تزعم أن الشيعة هم الأغلبية، مع اجتياحٍ فارسيٍ شيعيٍ استيطانيٍ للعراق لقلب نسبة الأغلبية السنية لصالح الأقلية الشيعية!..


كما أن هناك حملات شيعية مسلّحة مسعورة ضد الفلسطينيين الذين يعيشون في العراق، من مداهماتٍ وقتلٍ واعتقالٍ ونهبٍ وانتهاك أعراضٍ ومصادرة بيوت السكن.


3. في الساحة اللبنانية : قام حزب الله وحركة أمل الشيعية باستخدام ورقة المقاومة، للمحافظة على السلاح في أيديهما، واستخدام أوراقهم السياسية في لبنان لصالح أركان الحلف الشيعي الفارسي.



مخطط موسع للتشيع... ناقوس خطر
من أبعاد خطورة المشروع الشيعي في المنطقة المحاولات المستمرة لنشر التشيع خاصة بعدما أفصح "المجلس الأعلى للثورة الإسلامية" في العراق مؤخرا ، بزعامة عبد العزيز الحكيم، عن تفاصيل مخطّط المد الشيعي في الدول العربية والإسلامية، وذلك في بيان "سري وعاجل".


وجاء البيان متضمنًا توصيات المؤتمر التأسيسي الموسّع لشيعة العالم في مدينة "قم" الإيرانية وأوصى هذا المؤتمر بتأسيس منظمة عالمية تسمى "منظمة المؤتمر الشيعي العالمي" على أن يكون مقرها في إيران، وفروعها في كافة أنحاء العالم، ويتم تحديد هيئات المنظمة وواجباتها، وتعقد مؤتمرًا شهريًا بصفة دورية.


ويدعو البيان إلى اقتباس تجربة الشيعة في العراق التي يصفها بـ "الناجحة" لتعميمها في الدول الإسلامية الأخرى ، وفي مقدمتها السعودية والأردن واليمن ومصر والكويت والإمارات والبحرين والهند وباكستان وأفغانستان. وفي هذا السياق تكشف التوصيات عن الوسائل والأدوات التي تعين الشيعة على تحقيق مخطّطهم هذا، من خلال بناء قوات عسكرية غير نظامية لكافة الأحزاب والمنظمات الشيعية بالعالم، وعبر الزجّ بأفرادها داخل المؤسسات العسكرية والأجهزة الأمنية والدوائر الحساسة في تلك الدول، مع تخصيص ميزانية خاصة لتجهيزها وتسليحها وتهيئتها لدعم وإسناد الشيعة في السعودية واليمن والأردن.


وتدعو التوصيات إلى استغلال كافة الإمكانيات والطاقات النسوية في كافة الجوانب، وتوجيهها لخدمة الأهداف الإستراتيجية للمنظمة، وتأكيد احتلال الوظائف التربوية والتعليمية، وإلى التنسيق "الجدّي والعملي" مع القوميات والأديان الأخرى : لاستغلالها في دعم الشيعة بالعالم.


ويتضمن مخطط الشيعة لتحقيق هذا الهدف : تصفية الرموز والشخصيات الدينية البارزة من السنّة، ودس العناصر الأمنية في صفوفهم للإطلاع على خططهم ونواياهم ، وفرض مقاطعة على بضائع دول السنّة في مقابل تشجيع الصادرات الإيرانية.


وتطلب تلك التوصيات من المرجعيات والحوزات الدينية في العالم تقديم تقارير شهرية وخطة عمل سنوية لرئاسة المؤتمر حول "المعوقات والإنجازات" في بلدانهم ، والمقترحات اللازمة لتحسين وتطوير أدائها. وتقترح كذلك إنشاء صندوق مالي عالمي مرتبط برئاسة المؤتمر ، تنتشر فروعه في كافة أنحاء العالم.


وهذا المخطط يكشف بوضوح عن خطر الشيعة وعزمهم الأكيد على تصفية السنة واحتلال أماكنهم.


حزب الله ومدخل جديد للشيعة :
يحاول حزب الله إتباع طريقة جديدة تعزز من وضع الشيعة عن طريق محاولة إقناع الآخرين أن حزب الله يمثل الأمة الإسلامية، خاصة أنه يقف ضد المشروع الصهيوني، ومن ثم يكسب عطف السنة وتأييدهم وبعد ذلك جذبهم للمشروع الشيعي.


ويأتي منهج حزب الله مخالفا لمنهج عبد العزيز الحكيم الذي يرى أن الاهتمام بالمشروع الشيعي يأتي فى صدارة الأهداف ويكون ذلك من خلال التنسيق مع أميركا.


حزب الله ودور أكبر من حجمه :
يرى يعض المحللين أن سلوك حزب الله يؤكد نزعته في لعب دور أكبر من حجمه، أي انه يتصرف وكأنه هو الدولة، فمتى ما أراد الحزب للبنان الاستقرار فعل، ومتى ما أراد جره للحرب فعل. ولعل الحرب الأخيرة وما يحدث الآن من اعتصام مفتوح لإسقاط الحكومة مع بعض القوى شواهد واضحة تساند ذلك الرأي.


بينما قادة الحزب وأنصاره يرون في ذلك الرأي ادعاءا وتجنيا على الواقع وهو كلام يحوي مغالطات كثيرة ويتضمن اتهامات خطيرة وتوصيفات غير دقيقة الغرض منها - بحسب رؤية قادة الحزب - تشويه الحزب والطعن في وطنيته، وتوصيفه بذلك الوصف يعني تصويره وكأنه ميليشيا عسكرية مشاغبة متمردة قافزة على القانون، علاوة على ذلك ينفذ أجندة خارجية، أي أنه لا يعدو أكثر من يد خارجية لزعزعة الداخل اللبناني.



تناقض حزب الله
نجح حزب الله الشيعي بلبنان في إعطاء صورة مشرقة للشيعة باعتباره يحمل شرف مجابهة اليهود "عدو الاسلام الأول" وإجبارهم على الانسحاب من جنوب لبنان، وهذه هى الخدعة التي وقع فيها بعض اهل السنة عندما تعاطفوا مع حزب الله وأعجبوا بانتصاره على الكيان الصهيوني، رغم ان شيعة الجنوب هم أنفسهم من نثروا الزهور فوق رؤوس الجيش الصهيوني وهو يزحف تجاه بيروت في ثمانينيات القرن الماضي لتصفية المقاومة الفلسطينية.


ولم يقم "حسن نصر الله" بأي انتقاد للأميركان ولا لمن وقف في خندقهم بالعراق المحتل، بينما نراه يشحذ سهام لسانه تجاه العرب الذين يصافحون الأميركان حتى ولو كانوا في غير خندقه.


وكأن الأميركان هنا ليسوا هم الأميركان هناك!!، كما أنه لم يقم بإدانة عمليات القتل والتعذيب والتهجير ضد السنة في العراق على أيدي الميليشيات الشيعية مما يشير إلى الأهداف الخفية للمشروع الصفوي والتي سبق عرضها .


دور الشيعة في احتلال العراق
كان ولا زال للشيعة دور ملموس وواضح للعيان في احتلال العراق، فهناك في فنادق لندن وتحت إشراف كوندوليزا رايس، نجحت إيران عبر سماسرتها من الأحزاب الشيعية، كالمجلس الأعلى للثورة الإسلامية (بدر) وحزب الدعوة وحزب الله (الأهوار) ، التي دعمتها عشرات السنين وأمدتها بالمال والسلاح والجهد والتخطيط والتفكير، في توقيع عقد اغتصاب بغداد، ويومها كانت تمدهم بعض دول الخليج وتدعمهم فضلا عن إيران، بحجة دعم معارضة عراقية فزادت الطين بلة.


واستمر المشروع واحتل العراق وورعت إيران عصابات جيش المهدي وأمدت مقتدى الصدر وجيشه الوحشي بالمال والسلاح، ورعته عبر ثمانية عشر مركزاً المخابرات الإيرانية داخل العراق، وعاثوا في الأرض فسادا، فحرقت وهدمت العديد من المساجد، وتكاد تفرغ بُغداد من أهل السنة.


فتاوى الشيعة تدعم الاحتلال :
رسّخت فتاوى المرجعيات الشيعية ركائز الاحتلال في العراق، بتحريم مقاومته ومن ثم تسهيل المهمة للمحتل فى العراق، وبالتالي نجحت إيران في ابتلاع العراق عبر الدور الخياني لمرجعياتهم العليا، وعلى رأسها السيستاني، الداعم الأول لسياسات الاحتلال ورفيق بريمر في مشروع تدمير العراق.


كان المشروع الشيعي يسير وفق خطة خمسينية مدروسة تهدف لاحتلال الخليج وبلاد الشام والعراق" بدون إطلاق رصاصة واحدة"، حسب تعبير محمد خاتمي.و كاد المشروع أن يُنفذ بصمت ودون أي ضجة ودون أي عويل لولا قيام الميليشيات الشيعية بقتل السنة وتهجيرهم ، بعد تحقق أولى الأهداف وأكبرها ألا وهو احتلال العراق.


لقد اشتركت إيران الشيعية في احتلال العراق مباشرة ورسميا ، كما اعترف قادة إيران وفي مقدمتهم خاتمي حينما كان رئيسا بقوله في نهاية عام 2004: ( لولا مساعدة إيران لما نجحت أمريكا في احتلال العراق وأفغانستان )


هذا الاعتراف قاله حرفيا قبله نائبه محمد علي ابطحي ، في مطلع عام 2004 في ندوة دولية في دبي، وقاله بعدهما هاشمي رفسنجاني اثناء حملته الانتخابية في عام 2005م


إذن ايران دعمت احتلال العراق ولم يصدر أي تكذيب لهذه التصريحات، رغم مرور سنوات عليها بل جاءت تاكيدات اخرى لها.


وعلي ارض الواقع فان حزبي الحكيم والجعفري وهما حزبان إيرانيان، كانا من بين أهم الأطراف الأساسية التي مهدت للاحتلال العراق. ثم بعد الاحتلال جاء دور الإيراني الاخر علي السيستاني فأصدر فتاويه بمنع الجهاد ضد قوات الاحتلال ومباركته لمجلس الحكم ودعوته لدعم العملية السياسية والانتخابات المزورة والدستور الذي قسم البلاد والعباد، لينتهي هذا التعاون الي غنيمة في الحكم وتواجد في الجنوب واكتساب قوة إقليمية واعدة.


المؤامرة الشيعية على العراق :
قامت إيران ولا تزال بتنفيذ مؤامرة بشعة تجاه العراق عبر مخططاتها وآلياتها، فكانت أول خطوة عسكرية إيرانية هي إدخال فيلق بدر من الأراضي الإيرانية إلى جنوب العراق للقتال ضد القوات العراقية في حال دخول القوات المحتلة جنوب العراق، وبفضل هذا الدور سقط مئات الشهداء على يد عملاء ايران . وهذه حقيقة معروفة ويفتخر فيلق بدر بأنه قام بدوره هذا .


وفيلق بدر أنشأته إيران ودربته إيران ومولته إيران وتوجهه المخابرات الإيرانية وتتشكل أغلب قيادته من إيرانيين أو من عراقيين من أصل إيراني، وهو تابع فعليا ورسميا للمخابرات الإيرانية.


كانت الخطوة الثانية هي خطوة استخباراتية إذ أن إيران أصدرت أوامرها لعلي السيستاني الإيراني الجنسية والمرجع الأعلى في حوزة النجف ليصدر فتوى تحرم مقاتلة الاحتلال، وفتوى أخرى تدعوا العراقيين للهروب من الجيش والأمن والشرطة وعدم مقاومة الاحتلال! وكان لفتاوي السيستاني أثر مهم في ترك الآلاف الجيش وعدم المقاومة فأضعف ذلك قدرة العراق على المقاومة . واكمل السيستاني دوره بالافتاء بالمشاركة في مجلس الحكم، وهو جهاز أنشأه الاحتلال لتسهيل الاحتلال والتعاون مع المحتل، وهكذا تضافر الدور القتالي لفيلق بدر وبقية التنظيمات التابعة لإيران مع فتاوى السيستاني، وأديا الى تعطيل مقاومة عدد كبير من العراقيين للغزو .


وبعد مجلس الحكم تولى أنصار إيران أو حاملي جنسيتها مثل إبراهيم الجعفري ونوري المالكي رئاسة الوزراء وسيطروا على وزارتي الداخلية والدفاع . وفور حصول الاحتلال دخلت المخابرات الإيرانية العراق بالآلاف وأخذت توزع قوائم بأسماء من يجب اغتيالهم من ساسة وضباط وعلماء عرب عراقيين. وبدأت أشرس حملة اغتيالات في تاريخ العراق قامت بغالبيتها المخابرات الإيرانية بواسطة فرق الموت التابعة لها، وكانت هناك أيضا فرق موت أميركية وصهيونية تعمل كلها على تصفية كل مصادر الثروة البشرية العراقية. وبعد أن كلف جيش المهدي بلعب دور المناهض للاحتلال ـ من أجل استقطاب الشيعة الوطنيين وعدم السماح بخروجهم عن سيطرة الحوزة والاحزاب الموالية لايران بسبب تأييدها للاحتلال وتعاونها معه ـ نجح في استقطاب من كان رافضا للاحتلال من أهل الجنوب، لكنه كشف فيما بعد عن هويته الحقيقية وهي أنه الأداة الأكثر وحشية في عمليات التطهير العرقي، المتسترة بالتطهير الطائفي ، والتي قامت وتقوم بها فرق موت ايرانية واخرى تابعة لامريكا من اجل اشعال الفتنة الطائفية تمهيدا لتقسيم العراق .


وكانت الأحزاب الموالية لإيران هي أول من أيد الدستور الذي وضعته أميركا، وتنافست مع الأكراد حول تبنيه، وهو يقوم على الفيدرالية على أساس عرقي وطائفي.


وكانت من أخطر خطوات إيران في تقسيم العراق ـ طبقا للمخطط الصهيوني ـ هي الدعوة لفيدرالية الجنوب مع أنه عربي ولا فرق قومي بينه وبين منطقة الوسط والشمال العربي، فغلبت الصفة الطائفية على الانتماء القومي، وأصبحت هوية عملاء إيران الظاهرية الطائفة وليس الوطن، وتم تبنيهم للفدرالية الطائفية، وأخذوا يتحدثون عن حقهم في احتكار ثروات الجنوب لإيجاد دافع أناني مادي للتقسيم! وهكذا أصبح العراق معروضا للتقسيم بقرار أميركي صهيوني من جهة، وبقرار وتنفيذ إيراني كردي من جهة ثانية .


ولم تكتف إيران بعمليات الإبادة لآلاف العراقيين وتدمير دولتهم ونهب ثرواتهم وأسلحتهم وتدمير القدرات الصناعية والفنية العراقية، بل إنها وبعد أن قطفت ثمن الاحتلال تريد الآن الحصول على ثمن خروج أميركا!


لقد وصل الدور الإيراني إلى حد أن أحمدي نجاد رئيس إيران وخامنئي مرشده قالا، مرارا ، إن إيران مستعدة لإخراج أميركا من مستنقع العراق إذا غيرت سياستها تجاه ايران ! ويعني ذلك صراحة أن إيران ـ بعد أن ساعدت وشاركت أميركا في احتلال وتدمير العراق ـ تريد الآن تصفية خصومتها مع أميركا على حساب دماء مئات الآلاف من العراقيين ووحدة العراق ومستقبل العراق، والحصول على ثمن لمساعدة أميركا على الاحتلال آنذاك، وثمن آخر على مساعدتها في الخروج من المأزق العراقي ! .


إيران اليوم، تريد أن تفاوض أميركا على العراق، وبات يُشد الرحال إلى طهران بين الحين والآخر، والجميع يأمل في أن توقف إيران دوامة العنف في العراق، من خلال قبولها بمساومة سياسية، تأمر من خلالها أعضاء ميليشياتها التي رعتها عبر سنين الزمن، ليعيدوا سيوفهم في غمادها. ولا شك أن ثمن عودة سيف فارس إلى غمده هو مشروع نووي.


الشيعة أخطر عقائديا من الصهاينة
يعد المشروع الشيعي أخطر من ناحية العقيدة لأن الشيعيين يندسون بين صفوف المسلمين ولا يعلنون عن أنفسهم، وهم يعتبرون السنة عدوهم اللدود مما يعنى أنهم كالمنافقين الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر، وبالتالى فهم أخطر عقائديا من الصهاينة لأن هويتهم غير معروفة ولا يؤمن مكرهم وأذاهم .


لكن من الناحية السياسية تعد الصهيونية أكثر خطورة من المشروع الشيعي، ففي حال سيادة المشروع الصهيوني في المنطقة، فهذا يعني تحقيق أهدافهم في المنطقة واقتلاع كل ما يقف في طريقهم وفى مقدمهتم الخطر الإسلامي.


ولذلك سياسيا المشروع الصهيوني أخطر من المشروع الشيعي لأنه قائم على تدمير الحضارة الإسلامية برمتها، أو تحقيق أهداف الحرب الصليبية الصهيونية.


الخطر الإيراني في المنطقة :
هناك رغبة أكيدة فى مد النفوذ الإيرانى إلى المنطقة العربية، وبما يقوض نفوذ القوى العربية التقليدية وعلى رأسها مصر، ولذلك تعبث إيران فى الأوضاع الداخلية لعدد من الدول العربية.. وهى لبنان، والعراق، وفلسطين، وبالطبع داخل دول الخليج وتستخدم إيران «التشيع» وسيلة لكى تمد هذا النفوذ فى المنطقة، كما تمارس إيران والشيعة أشرس حالات الإهانة التقليدية للسنة لاسيما فى لبنان والعراق، ولإيران وتابعيها دور حقيقى فى عمليات الفتنة المذهبية، وما يتبعها من عنف، فى العراق.



قنبلة نووية فارسية لا إسلامية
يؤكد محللون أن المشروع النووى الإيرانى هو مسعى لإنتاج قنبلة نووية فارسية لا إسلامية، وأنه لا ينبغى الحديث عن أى تقارب مذهبى.. طالما أن إيران تستخدم ذلك فى ترويج أفكارها ومشروعها من خلال تخدير الآخرين بالتقارب، كما يرى المحللون أن إيران تمثل تهديدا جوهريا لأمن الخليج ولأمن المنطقة العربية خاصة أنه لا يوجد أى مانع من قيام تحالف فارسى ـ يهودى أو صهيوني ضد السنة والعرب فى المنطقة.


ويؤمن النظام السياسي في إيران بأن المشروع الصهيوني وإن التقى مع المشروع الإيراني في وحدة العدو ( السنة ) إلا أنهما لن يلتقيا في الأهداف النهائية ـ فالهدف الصهيوني هو تعزيز النفوذ الأمريكي الغربي في المنطقة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً ـ وأن الولايات المتحدة لن تسمح بقيام أنظمة حكم تدار من طهران وتدعم النفوذ الإيراني بطريقة يُقـوَّض مـن خلالـها النفوذ الأمريكي والغــربي في المنطقة كمــا يحلم الإيرانيون، إلا إن إيران رغم ذلك تحرص على استغلال نقاط التوافق لتوجيه ضربات قوية للسنَّة في المنطقة على الصعيد السياسي والثقافي، واستغلال الأمريكيين لإضعاف السنة، وكذلك استغلال السنة لإضعاف المشروع الأمريكي ما أمكن ذلك؛ بحيث تكون إيران هي المستفيد الأكبر مما يجري اليوم، ولتبقى هي القوة الوحيدة التي ستجني ثمار ما يحدث اليوم في نهاية الأمر.


إن أهم ما تعترض عليه المرجعيات الشيعية في المشروع الأميركي أنه يساوي بين السنة وبين الشيعة الذين توجد لهم دولة تدعمهم بالمال وتنسق جهودهم وتصوغ سياساتهم، حيت ترى هذه المرجعيات الشيعية أن المشروع الأميركي يفوِّت عليها فرصة ثمينة لتحقيق المزيد من المكاسب السياسية في هذه المرحلة من تاريخ السنة الذي يتميز بالضعف الشديد.


الصهيونية والشيعة ضد السنة
عند الحديث عن السنَّة يجب أن نفرق بين معنيين: السنَّة بمعنى الهوية التي يكتسبها الإنسان بطريقة وراثية تلقائية، وهذه الهوية ليست محارَبة من الأمريكيين؛ فهي مثل أي هوية اخرى، والمعنى الثاني للسنة في السياسة هو الفكر السني المنبثق عن الكتاب والسنة؛ وهذا هو المحارَب من قِبَل الغرب والولايات المتحدة لأنه يمثل الخطر الإسلامي الذي يخافون منه.


أما الشيعة فهم لا يفرقون بين الفكر السني والهوية السنية؛ فكلاهما محارَب لاعتبارات طائفية تاريخية ـ ولتحقيق أكبر قدر ممكن من المكاسب السياسية للشيعة في ظل التغيير الحاصل والظروف التاريخية الآنية في المنطقة مما يجب الحد من حجم الشريك السني والإبقاء عليه ضعيفاً لا يستطيع تسوية صفوفه تحت قيادة قوية وموحدة؛ وذلك عن طريق القضاء على كل ما قد يساعد في قيام ودعم تكتلات سنية سياسية فاعلة تكون نداً حقيقياً للقوى الشيعية الفاعلة اليوم، وخاصة في دول الهلال الشيعي التي أنفقت إيران فيها الكثير من الجهود والأموال لترسيخ المشروع الإيراني.


وتأتي تصفية القيادات السنية البارزة كحل أمثل؛ حيث يضمن المشروع الشيعي من خلال تصفية الرموز والقيادات السنية المؤثرة في الشارع السني إضعاف التكتلات السنية؛ بحيث تصبح هذه التكتلات غير قادرة على الاستفادة القصوى وتحقيق مكاسب سياسية في أجواء التغيير الصهيوني الذي يهب ريحاً عاصفة على المنطقة الإسلامية.


وبهذا تكون حركة الشارع السني في تخبط مستمر كما هو حاصل في العراق اليوم، بل في كل أرض تهب عليها رياح التغيير الصهيونية؛ ومن ذلك ما يجري في لبنان؛ إذ يجب أن يُنظَر لعملية اغتيال الحريري من هذا الباب ـ حيث تأتي عملية اغتيال الحريري الزعيم السني القوي بعد صدور القرار 1559 كإعادة صياغة للتوازنات السياسية في لبنان وللوضع السياسي الذي ينشأ في لبنان بعد الانسحاب السوري ـ وبهذا يستطيع الطرف الشيعي احتواء المشروع الأمريكي سياسياً وبصورة كبيرة، والتأثير في توجهاته؛ حيث ستجد الولايات المتحدة نفسها مجبرة على التعامل مع القوى الشيعية التي تتمتع بنفوذ قوي لدى الشارع الشيعي؛ إذ تستطيع القيادات الشيعية التأثير بقوة على الشارع الشيعي وتجنيده لخدمة أجندتها متى ما أرادت ذلك كما هو حاصل في العراق اليوم ـ فأفراد قوات الشرطة والجيش العراقيين أغلبيتهم من الشيعة ممن استطاعت مرجعياتهم أن تدفع بهم إلى المؤسسات الأمنية والعسكرية.


وتعتبر عمليات تصفية القيادات السنية هي الأسلوب الأمثل لتقويض القوى السياسية السنية، وهي في الحقيقة بمثابة إعلان حرب طائفية لكن بأسلوب مدروس هذه المرة يحقق النتائج المنشودة (إضعاف السنة)، ويقلل من الخسائر في الطرف الآخر خاصة.


الشيعة والصهيونية ..... تشابهات عديدة :
ثمّة تشابهات عديدة وكذلك فروق أيضا بين الشيعة والصهيونية كالتالي:


1. تعد العقيدة الشيعية ، التي تقوم عليها دولة الفرس اليوم ( إيران)، محرّفة عن عقيدة إسلامية صحيحة . والعقيدة الصهيونية ، التي تقوم عليها دولة الصهاينة، محرّفة عن عقيدة يهودية ، صحيحة في الأصل !


2. الدولة الشيعية الحالية قامت في إيران على أساس تطهير مذهبي ، مارسه إسماعيل الصفوي ضدّ السُنّة ، الذين كانوا يشكلون أكثرية ساحقة في إيران ! كما مارست تنكيلاً بشعاً ضدّ الأعراق غير الفارسية الموجودة في إيران من عرب وغير عرب. ( وما يجري حتى اليوم ضدّ عرب الأهواز ، شاهد حيّ ماثل للعيان !.). والدولة الصهيونية مارست تطهيراً عرقياً ضدّ عرب فلسطين بين قتل وحبس وتشريد، وتجريف أراض ، ومصادرة أراض ، وهدم بيوت .. وما تزال تمارس أفعالها هذه حتى الساعة..!


3. شيعة إيران أو الدولة الصفوية ، محتلّة لبعض أراضي جيرانها ( الجزر الثلاث التابعة لدولة الإمارات العربية المتّحدة ). والدولة الصهيونية محتلّة لبعض الأراضي التابعة للدول المجاورة لها ( الجولان السوري ) ، إضافة إلى احتلالها لفلسطين بكاملها !(والأراضي التي تخلّت عنها للشعب الفلسطيني، خاضعة لهيمنتها ، تقتحمها متى أرادت ، وتغلق منافذها متى شاءت ، وتضع بينها الحواجز بالطريقة التي تحبّ ، وتعتقل من أبنائها مَن تودّ اعتقاله ، وتغتال مَن تدفعها مصالحها أو أحقادها إلى اغتياله. !


4. الشيعة تآمروا مع الغرب على احتلال أفغانستان والعراق ، بل دفعوا الغرب إلى احتلال العراق بدبابات أمريكية ، وطائرات أمريكية، ومارينز أمريكي لحساب إيران ! وشارك عملاء إيران العراقيون وأجهزة استخباراتها في تخريب العراق ، وطناً وجيشاً وشعباً ومؤسًسات، والدولة الصهيونية قامت بالمهمّة نفسها في دفع أمريكا إلى احتلال العراق ، وأسهمت وما تزال في تخريبه وتمزيقه والعبث بأمنه .


5. شيعة إيران يهددون جيرانهم بما تملك إيران من أسلحة متطورة وجيش ضخم..! والدولة الصهيونية مارست هذا التهديد سنين طويلة مع جيرانها وما تزال.


6. تطمح إيران الشيعية إلى الهيمنة التامّة على منطقة "الشرق الأوسط"، ولاسيّما الدول العربية. والدولة الصهيونية تطمح إلى هذه الهيمنة منذ قيامها في أواسط القرن الماضي وما يزال طموحها هذا حتى الساعة زاداً يومياً لساستها وعسكرها ورجال استخباراتها ومواطنيها جميعاً!


7. تتخذ إيران من مذهبها الشيعي الصفوي وسيلة لإخراج المسلمين عن دينهم وجذبهم إلى العقيدة الصفوية الشيعية عن طريق مبشّريها ـ الفرس وغير الفرس ـ ليكون المتشيعون الجدد جنوداً لها ، في سعيها إلى الهيمنة على دول المنطقة العربية. والدولة الصهيونية تسعى جاهدة إلى إخراج المسلمين عن دينهم بوسائل الإفساد العقَدي والخلقي ليكونوا عوامل هدم في بلدانهم ، بدلاً من أن تَعتمد عليهم هذه البلدان في مقاومة الهيمنة الصهيونية عليها ، واستباحتها ، شعوباً وأوطاناً ، وعقائد ، وثقافات ..!


هذه التشابهات العديدة بين الشيعة والصهيونية توضح مدى خطورة الشيعة وأنهم يتشابهون مع الصهيونية في النشأة والأدوات والأهداف.


المراجع :


1. مجلة البيان
2. مجلة العصر

3. كتاب "الشيعة والسنة" تأليف / إحسان إلهي ظهير

4. شبكة المشكاة

5. ميدل إيست أون لاين

6. صحيفة كتابات

7. مفكرة الإسلام

8. المختصر للأخبار

9. موقع شهود

10. موقع البينة

11. موقع المسلم

12. مركز الشرق العربي


video

جرائم الشيعة عبر العصور 3 - 8


video

جرائم الشيعة عبر العصور 4 - 8


video

جرائم الشيعة عبر العصور 5 - 8


video

جرائم الشيعة عبر العصور 6 - 8

video

جرائم الشيعة عبر العصور 7 - 8



video

جرائم الشيعة عبر العصور 8 - 8
خطر الشيعة بقلم د. راغب السرجاني



يرى الكثير من المسلمين أن تحديد موقف معيَّن من الشيعة أمر صعب، وشيء محيِّر، ومردُّ هذه الصعوبة إلى أشياء كثيرة..

من هذه الأشياء مثلاً فَقْد المعلومة؛ فالشيعة بالنسبة لكثير من المسلمين كيان مبهم، لا يعرف ما هو، ولا كيف نشأ، ولا يلقي نظرة على ماضيه، ولا يتوقع مستقبله، وبالتالي فعدد كبير جدًّا من المسلمين يعتقد أن الشيعة ما هي إلا أحد المذاهب الإسلامية كالشافعية أو المالكية أو غيرها من المذاهب، ولا يدري أن اختلاف السُّنَّة عن الشيعة ليس في الفروع فقط، ولكن في كثير من الأصول أيضًا.



ومن الأشياء التي تُصعِّب الموقف أيضًا أن كثيرًا من المسلمين غير واقعيين ولا عمليين، فهو يلقي بالأحلام المتفائلة هكذا دون دراسة، فتراه ينادي -وكأنه يتكلم بلغة العقل- ويقول: لماذا التناحر؟



هيَّا لنجلس وننسى خلافتنا، ويضع السُّنِّي يده في يد الشيعي في طريق واحد، طالما أننا جميعًا نؤمن بالله وبرسوله وباليوم الآخر، وينسى أن الأمر أعقد من هذا (بكثير)؛ فعلى سبيل المثال فإن الذي يؤمن بالله وبرسوله وباليوم الآخر ولكنه يستحل الخمر أو الزنا مثلاً يَكْفُر، واستحلال الأمر يعني أنه يراه حلالاً، وينكر تحريمه في القرآن أو السُّنَّة، وإذا أخذنا هذا المنطلق في الرؤية فإننا سنرى أمورًا خطيرة جدًّا في قصة الشِّيعة تحتاج إلى وقفات مهمَّة من علماء الشريعة لتحديد حكم الدين في البدع الشيعيَّة الهائلة.



ثم إنّه من الأشياء التي تُصعِّب الأمر -أيضًا- كثرة الجراحات الإسلامية في أكثر من قُطر من أقطار المسلمين، وكثرة الأعداء من يهود وصليبيين وشيوعيين وهندوس وغيرهم، فيرى بعض المتعقلين ألاَّ نفتح جبهة جديدة من الصراع، وقد يكون هذا صحيحًا من جانب لو أنّ هذه الجبهة مغلقة، ونحن نحاول فتحها، أما إذا كانت بالفعل مفتوحة على مصراعيها، والأذى يأتي منها صباحَ مساءَ، فإنَّ السكوت هنا يعدُّ رذيلة، وليس هناك داعٍ للسؤال المتكرِّر على ألسنة الكثيرين: هل هم أخطر أم اليهود؟! فإنَّ هذا السؤال أريد به إسكات ألسنة الموقظين لهمَّة الأمة، وإحراج العاملين على حفظها وحمايتها، وأنا أردُّ على هؤلاء وأقول لهم: وما المانع أن يتصدى المسلمون لخطريْن داهميْن في وقت واحد؟ وهل المسلمون السُّنَّة هم الذين يبحثون عن حُجَّة للهجوم على الشيعة، أم أن الواقع يثبت بأكثرَ من دليلٍ أنّ الأذى يأتي من ناحيتهم؟



ولقد سردنا التاريخ الشيعي في المقاليْن السابقين مقال أصول الشيعة، ومقال سيطرة الشيعة، ورأينا التعديات الشيعية الصارخة على الأمة الإسلامية، وما أحسبُ واقعنا يختلف كثيرًا عن ماضينا، بل إنني أشهد أن التاريخ يكرِّر نفسه، وأن الأبناء ورثوا حقد الآباء والأجداد، ولا يُتوقع خير ممن يزعم بفساد جيل الصحابة إلا النَّدرة منهم، وهو تكذيب صريح لقول رسولنا r: "خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي"[1]، وهو حديث في البخاري ومسلم وغيره من كتب الصِّحاح والسُّنن والمسانيد.



إنّ واقع الشيعة في زماننا الآن - ليس في الماضي فقط - أليمٌ أليم..



ودعونا نراجع أمورًا مهمَّة تجعل الرؤية أوضح عندنا، ومِن ثَمَّ تعيننا على تفهُّم الموقف الأمثل الذي يجب أن نأخذه من الشيعة، ونعرف عندها هل يجب أن نتكلم أم السكوت أفضل!



أولاً: الجميع يعلم موقف الشيعة من صحابة رسول الله r بدءًا من أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وذي النورين عثمان بن عفان y، ومرورًا بأمهات المؤمنين، وعلى رأسهن أُمِّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وانتهاءً بعامَّة هذا الجيل العظيم، فكتُبهم ومراجعُهم، بل وعقيدتُهم وأصولهُم، تزعمُ بفسق هذا الجيل أو رِدَّته، وتحكمُ بضلال غالبيته، وتتهمهم بإخفاء الدين وتحريفه!.



وهنا هل يجب أن نراقب ونسكت منعًا لحدوث فتنة كما يقولون؟!

وأيُّ فتنةٍ أعظم من اتِّهام هذا الجيل الفريد بالفساد والكذب؟!



فلتراجعوا معي كلمة عميقة قالها الصحابي الجليل جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: "إذا لَعَنَ آخرُ هذه الأمَّة أوَّلها، فَمَنْ كان عنده علمٌ فليظْهره، فإنَّ كاتم ذلك ككاتم ما أُنزل على محمدٍ "[2].

هل أدركتم مدى العمق الذي في الكلمة؟!



إن الطعن في جيل الصحابة ليس مجرَّد طعن في قومٍ قد أفضَوا إلى ما قدّموا، وليس كما يقول البعض: إن هذا الطعن لن يضرّهم؛ لأنهم في الجنة على رغم أنوف الشيعة وأمثالهم، ولكن الخطير جدًّا في الأمر أن الطعن في الصحابة هو في حقيقة الأمر طعن مباشر في الدين، فنحن لم نتلقَّ الدين إلا عن طريق هؤلاء الصحابة y، فإذا ألقيت ظلالاً من الشكوك حول أخلاقهم ونيَّاتهم وأعمالهم فأيُّ دينٍ سنتبع؟ لقد ضاع الدين إذا سلّمْنا بذلك، وضاعت أحاديث رسول الله r وأوامره، بل إننا نقول للشيعة: أيُّ قرآن تقرءون؟! أليس الذي نقل هذا القرآن هو عامة الصحابة الذين تطعنون فيهم؟ أليس الذي قام بجمع القرآن هو أبو بكر الصديق t الذي تزعمون تحايله على الخلافة؟ فلماذا لم يحرِّف القرآن كما حرَّف السُّنَّة في زعمكم؟!



إن رسولنا r يقول في الحديث: "عَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ المهديينمِنْ بَعْدِي"[3]. فسُنَّة الخلفاء الأربعة جزء لا يتجزأ من الدين الإسلامي، وما قام به أبو بكر وعمرُ وعثمانُ وعليٌّ من أحكام ومواقف هو حُجَّة على كل المسلمين في كل وقت ومكان، وإلى يوم القيامة، فكيف يمكن قبول الطعن فيهم؟!



لذلك تجد علماءنا الأفاضل كانوا ينتفضون إذا رأوا رجلاً يتطاولُ على الصحابة بكلمة؛ فأحمد بن حنبل - رحمه الله - كان يقول: "إذا رأيت أحدًا يذكر أصحاب رسول الله r بسوءٍ، فاتهمه على الإسلام"[4]. ويقول القاضي أبو يعلى: "الذي عليه الفقهاءُ في سبّ الصحابة؛ إن كان مستحلاًّ لذلك كَفَرَ، وإن لم يكن مستحلاًّ لذلك فَسَقَ"[5]. ويقول أبو زرعة الرازي: "إذا رأيتَ الرجلَ ينتقص من أصحاب النبي r، فاعلم أنّه زنديق"[6]. أما ابن تيمية فيقول : "من زعم أنّ الصحابةَ ارتدُّوا بعد رسول الله r إلا نفرًا قليلاً لا يبلغون بضعة عشر نفسًا، أو أنهم فسّقوا عامَّة الصحابة فلا ريب في كفره"[7].



إن كلّ هذه الشدة على الذين ينتقصون الصحابة؛ لأنّ الصحابة هم الذين نقلوا الدين لنا، فإذا انتقص أحدٌ منهم فهو يشكِّك في الدين نفسه، كما أن هذا الجيل العظيم قد جاء مدحُه في آيات القرآن الكريم، وفي أحاديث النبي الأمين r في مواضعَ كثيرة لا حصر لها؛ مما يجعل الطعن فيهم تكذيبًا لله ولرسوله.



ولعلَّ هناك من يقول إننا لم نسمع فلانًا أو علاّنًا من الشيعة يطعن في الصحابة، وهؤلاء أريد لفت أنظارهم إلى ثلاث نقاط..

الأولى: هي أن الشيعة الاثني عشرية تعني من الأساس أن الصحابة تآمروا على علي بن أبي طالب t، وعلى أل البيت، وعلى الأئمة الذين يعْتَقدُ فيهم الشيعة، ومِن ثَمَّ فليس هناك شيعي اثنا عشري (إيران والعراق ولبنان) إلاّ ويعتقد بفساد الصحابة، ولو اعتقد بصلاحهم لانهار مبدأ الشيعة من أساسه؛ ولذلك فمن المسلَّم به أنّ كلّ الشيعة من الزعماء والأتباع لا يوقِّرون الصحابة ولا يحترمونهم، ولا يأخذون عنهم الدين بأيِّ صورة من الصور.



وأما النقطة الثانية فهي أن زعماء الشيعة يتهربون دومًا من المواقف التي تُظهر بغضَهم الشديد للصحابة، وإن كان يظهرُ في بعض كلماتهم أو مواقفهم، كما يقول الله : {وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ} [محمد: 30]. وقد شاهد الجميع المناظرة التي كانت بين الدكتور يوسف القرضاوي -حفظه الله- وبين رافسنجاني على قناة الجزيرة، وشاهدنا كيف هرب رافسنجاني من كل المحاولات التي بذلها الدكتور القرضاوي لجعله يذكر خيرًا في حق الصحابة أو أمهات المؤمنين. وعندما سُئل خامنئي -قائد الثورة الإيرانية الحالي- عن حكم سبّ الصحابة، لم يقل: إن هذا خطأ أو حرام، إنما أجاب إجابة باهتة قال فيها: إن أي قول يؤدِّي إلى الفُرقة بين المسلمين هو بالقطع حرام شرعًا. فحرمة سب الصحابة عنده لكونها تفرِّق بين المسلمين، وليس لكونها حرامًا في حدِّ ذاتها، ونشرت ذلك صحيفة الأهرام المصرية يوم 23 من نوفمبر 2006م.



وأما النقطة الثالثة فهي الانتباه إلى عقيدة التَّقِيَّة التي تمثل تسعة أعشار الدين عندهم كما يقولون، وهي تعني أنهم يعتادون على قول ما يخالف عقيدتهم طالما كانوا غير ممكنين، أما عند التمكين فإنهم يظهرون ذلك بوضوح. ولقد مرَّ بنا تاريخ الشيعة، ورأينا أنه عند السيطرة على بلاد السُّنِّية كالخلافة العباسية في العراق وكمصر والمغرب وغير ذلك، فإنهم كانوا يُظهِرون فورًا سبَّ الصحابة، ويجعلون ذلك أصلاً من الأصول عندهم.



إذن يتبين لنا من خلال هذه المسألة ضرورة الكلام لتبيين الحقيقة في أمر الصحابة الكرام، وإلا فإنَّ الساكت عن هذا الحق شيطان أخرس، وستكون عقبات السكوت هنا ضياع الدين نفسه.



ثانيًا: خطورة التشيُّع في العالم الإسلامي.. ولا شكَّ أن التشيع يسير بخُطا حثيثة في كثير من بلاد العالم الإسلامي، ولم يعُدْ في الأماكن التقليدية التي اعتاد أن ينتشر فيها كإيران والعراق ولبنان، إنما يجري الآن -وبقوة- في البحرين والإمارات وسوريا والأردن والسعودية ومصر وأفغانستان وباكستان وغير ذلك من بلاد المسلمين، والأخطر من ذلك هو اعتناق الكثيرين لأفكار الشيعة ومبادئهم دون أن يظنوا أنفسهم شيعة. ولقد وصلت إلينا بعد هذه المقالات أعداد هائلة من الرسائل التي يدَّعِي أصحابها أنهم من السُّنَّة، ولكنها تفيض بأفكار الشيعة ومناهجهم. وليس خافيًا علينا الحملات العشواء التي تُشنُّ على الصحابة في صفحات الجرائد، وعلى الفضائيات في البلاد السُّنية، ولعلَّ من أشهرها في الأيام الأخيرة الحملة التي شنّتها إحدى الجرائد المصرية على السيدة عائشة رضي الله عنها، والحملة التي شنتها جريدة أخرى على البخاري -رحمه الله- ، وكذلك البرامج الفضائية التي يقدِّمها إعلامي مشهور، ويتناول فيها الصحابة بالتجريح في كل حلقة.



ويضيف إلى صعوبة الأمر، وعدم إمكان السكوت عليه، هو التزاوج بين مناهج الشيعة ومناهج الصوفية، بدعوى اشتراك الطرفين في حبِّ آل البيت. وكما نعلم فإنَّ المذاهب الصوفية تنتشر في عدد كبير من بلاد العالم الإسلامي، وهي مصابة بعدد كبير جدًّا من البدع والمنكرات، وتلتقي مع الشيعة في بعض الأمور كتقديس قبور آل البيت، ومِن ثَم فانتشار الشيعة متوقع في ظل شيوع الفرق الصوفية في بلاد المسلمين.



ثالثًا: الوضع في العراق خطير جدًّا، وقتل المسلمين السُّنَّة بسبب هويتهم أصبح متكررًا ومألوفًا، ولقد ذكر الأمين العام لجبهة علماء المسلمين السُّنة في العراق حارث الضاري أن هناك أكثر من مائة ألف سُنِّي قتلوا على يد الشيعة في الفترة من 2003م إلى 2006م فقط، إضافةً إلى عمليات التهجير المستمرة من بعض الأماكن لتسهيل حكم الشيعة لها، وفوق ذلك فالمهجَّرُون خارج العراق معظمهم من السنة، وهذا يؤدِّي إلى تغيير خطير في التركيبة السكّانية ستكون لها عواقب ضخمة. والسؤال: هل فتنة طرح قضية الشيعة أخطر من فتنة قتل هذه الأعداد الهائلة من السُّنَّة؟ وإلى متى السكوت عن هذا الأمر، والجميع يعلم التأييد الإيراني الشامل لعمليات قتل السُّنة على الهوية؟!



رابعًا: الأطماع الإيرانية في العراق واضحة، بل هي معلنة وصريحة، ولقد دارت قبل ذلك حرب طويلة بين البلدين استمرت ثماني سنوات كاملة، والآن الطريق مفتوح، خاصةً أنّ العراق تمثِّل أهمية دينية قصوى للشيعة، حيث تحوي العتبات المقدَّسة، وبها قبور ستة من الأئمة عند الشيعة؛ ففيها قبر الإمام علي بن أبي طالب t في النجف، وقبر الحُسين t في كربلاء، وقبر موسى الكاظم ومحمد الجواد وكلاهما في الكاظمية ببغداد، وقبر محمد الهادي والحسن العسكري في سامِرّاء، هذا إضافةً إلى كثير من القبور الوهميَّة لعدد من الأنبياء مثل آدم ونوح وهود وصالح في النجف الأشرف، وكلها - كما هو معلوم - ليست صحيحة.



ويضيف إلى خطورة الطمع الشيعي في العراق، أن أمريكا تقف إلى جوار هذا الطمع وتؤيده، وكلنا يرى الحكومة الشيعية التي ترعاها أمريكا وتؤيدها، ولا تُجدِي هنا تمثيليات تبادل الاتهامات بين إيران وأمريكا، فإنَّ أمريكا لا تفكر مطلقًا في ضرب إيران كما وضحنا في مقال "بعبع تحت السيطرة"، لكن الذي يُقلِق بشكل أكبر ليس الطمع في بترول العراق أو ثرواته فقط، وليس مجرَّد توسيع رقعة سيطرة الشيعة، ولكن الأدهى هو جعل هذا الإجرام والتوحش جزءًا من الدين عندهم؛ فالشيعة يعتبرون الصحابة وأتباعهم من السُّنَّة، من الذين ناصبوا أهل البيت العَداء، ويسمُّوننا لذلك بالناصبة أو النواصب، مع أننا أشد توقيرًا لأهل البيت منهم، ويصدرون أحكامًا خطيرة نتيجة هذه التهمة، فيقول الخوميني مثلاً: "والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنم منهم وتعلق الخُمُس به، بل الظاهر جواز أخذ ماله أينما وجد، وبأي نحوٍ كان، ووجوب إخراج خمسه"[8].



وعندما سُئل إمامهم محمد صادق الروحاني عن حكم من ينكر إمامة الأئمة الاثني عشر قال كلامًا عجيبًا! فقد قال: "إن الإمامة أرفع مقامًا من النبوة، وإن إكمال الدين كان بنصب الإمام أمير المؤمنين u بالإمامة، قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} [المائدة: 3]، ومَن لا يعتقد بإمامة الأئمة الاثني عشر يموت كافرًا"[9]. وقد ذكرنا في مقال "أصول الشيعة" أن الخوميني ذكر في كتابه الحكومة الإسلامية أن الأئمة يصلون إلى درجة لم يبلغها ملكٌ مقرَّب ولا نبي مرسل؛ فعدم الاعتراف بهم أقوى من عدم الاعتراف بالرسول r، وهذا يفسِّر منطلق التكفير عندهم، والذي يستتبعه استحلال دماء السُّنَّة في العراق وغيرها، ومِن ثَم حتمية ضم العراق إلى سلطانهم لما تحويه من مقدسات شيعية موجودة بأيدي من يكفِّرونهم.



خامسًا: لا يقف التهديد المباشر عند حد العراق فقط، فالأطماع متزايدة في دول المنطقة، وهم يعتبرون البحرين جزءًا من إيران، وصرح بذلك رئيس التفتيش العام علي أكبر ناطق نوري في مكتب قائد الثورة خلال الاحتفال بالذكرى الثلاثين للثورة الإيرانية حيث قال: "إن البحرين كانت في الأساس المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة، وكان يمثلها نائب في مجلس الشورى الوطني الإيراني"[10].



ولا يخفى علينا أن إيران تحتل ثلاث جزر إماراتية مهمَّة في الخليج العربي، كما أنهم يتزايدون بشكل كبير في الإمارات، حيث بلغت نسبتهم هناك 15% من عدد السكان، ويسيطرون على مراكز التجارة خاصةً في دبي.



والوضع كذلك في السعودية ليس مستقرًّا؛ فمنذ الثورة الإيرانية في عام 1979م والاضطرابات تتكرر في السعودية، بل إنها كانت مباشرة بعد الثورة الإيرانية، حيث قامت مظاهرات شيعية في القطيف وسيهات، كان أشدها في يوم 19 من نوفمبر سنة 1979م، وكانت الأمور تتفاقم أحيانًا إلى درجة التظاهر والتخريب في بيت الله الحرام، كما حدث في موسم الحج في سنة 1987م، وسنة 1989م، بل إنه بعد سقوط نظام صدام حسين قامت 450 شخصية شيعية في السعودية بتقديم عريضة إلى ولي العهد آنذاك الأمير عبد الله يطالبون فيها بمناصب عليا في مجلس الوزراء والسلك الدبلوماسي والأجهزة العسكرية والأمنية، ورفع نسبتهم في مجلس الشورى.



ولقد صرح علي شمخاني -كبير المستشارين العسكريين لدى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية- أنه في حالة ضرب أمريكا للمنشآت النووية الإيرانية، فإنَّ إيران لن تكتفي بضرب المصالح الأمريكية في الخليج، بل إن إيران ستستخدم الصواريخ الباليستية في ضرب أهداف استراتيجية في الخليج، وكذلك مضخات النفط ومحطات الطاقة في دول الخليج العربي، وهذا التصريح نشرته مجلة التايمز البريطانية في يوم الأحد 10 من يونيو 2007م.



هل هذا هو كل شيء؟!

أبدًا.. هناك الكثير والكثير مما لم نذكره بعد.



فقد ذكرنا في هذا المقال خمس نقاط توضح خطورة قضية الشيعة وأهميتها، وهناك خمس نقاط أخرى في غاية الأهمية أخشى إن ذكرتها على عجالة هنا ألاَّ أعطيها حقها؛ ولذلك فأنا سأؤجلها - بإذن الله - إلى المقال القادم، وبعدها سنعرض الأسلوب الأمثل للتعامل مع هذه الظروف الخطيرة.



إن قضية الشيعة ليست قضية هامشية في قصة الأمة الإسلامية، بحيث يطالب البعض بتركها أو تأجيلها.. إنها قضية تأتي في أولويات الأمة الإسلامية، ولقد رأى الجميع أن تحرير فلسطين من الصليبيين على يد صلاح الدين لم يكن إلا بعد تخليص مصر من الحكم الشيعي العبيدي، ولم يقل صلاح الدين عندها أن حرب الصليبيين أولوية تؤجِّل مسألة الحكم الشيعي لمصر، ذلك أن المسلمين لا ينتصرون إلا بعقيدة صافية، وجنود مخلصة، ولم يكن لصلاح الدين أنْ يأخذ شعب مصر ليقاتل معه في قضيته المصيرية إلا أن يرفع عن كواهلهم هذا الحكم البدعي العبيدي، وما ذكرناه في حق مصر أيام صلاح الدين نذكره في حق العراق الآن، وفي حق كل الدول المهدَّدة من الشيعة، ولا بُدَّ أن يكون لنا في التاريخ عِبْرة.



ونسأل الله أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.

د. راغب السرجاني

________________________________________

[1] البخاري: كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل أصحاب النبي r (3451)، ومسلم: كتاب فضائل الصحابة رضي الله تعالى عنهم، باب فضل الصحابة ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم (2533)، والترمذي (2221)، وأحمد (3594)، وابن حبان (7222)،

[2] رُوي مرفوعًا وهو ضعيف، والرواية من قول الصحابي جابر بن عبد الله.

[3] الترمذي: كتاب العلم عن رسول الله r، باب ما جاء في الأخذ بالسنة واجتناب البدع (2676)، وابن ماجه (42)، وأحمد (17184).

[4] ابن تيمية: الصارم المسلول على شاتم الرسول 3/1058.

[5] المصدر السابق 3/1061.

[6] الخطيب البغدادي: الكفاية في علم الرواية ص49.

[7] ابن تيمية: الصارم المسلول على شاتم الرسول 3/1110.

[8] الخوميني: تحرير الوسيلة 1/352.

[9] طالع هذه الفتوى على هذا الرابط

[10] انظر موقع الجزيرة

واليكم فيما يلي سلسلة ملفات تؤكد ما قاله الكاتب د. راغب السرجاني


video

جرائم الرافضة عبر العصور 1 - 8

video

جرائم الرافضة عبر العصور 2 - 8